Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

اتفاقية ادلب

without comments

لا شك أن ادلب تعني عودتها الى حضن الدولة النصر الأكيد و آخر المعارك الكبيرة التي تنتظر الجيش السوري .اما بالنسبة لأمريكا واسرائيل والسعودية هي نهاية المطاف بخسارة مخططاتهم في سوريا وربما في كل المنطقة – كما أنها قبل الاتفاق الأخيركانت آخر أمل لهم أيضا بتحقيق تهديداتهم ولكن الاتفاق قلب السحر على الساحر و تأجلت معركة ادلب و تأجيلها يعني الخلاص من الارهابيين دون المس بالمدنيين ما يعني تسليم النصرة والجيش السوري الحرسلاحهما و رضوخهما للأمر الواقع. ومن ناحية اخرى أن الاتفاقية تسمح للارهابيين الغرباء بالعودة الى بلدانهم و هذا ما يخيف أمريكا و اوروبا فضلا عن خسارتهم مع اسرائيل آخر أوراقهم في المنطقة …!
فماذا سيحدث الآن ؟ اما أن يتحمل الغرب وحلفاؤه في المنطقة عودة الارهابيين لبلادهم أو أنهم سيتحملون ما كانوا يهددون به دمشق لو هاجم الجيش السوري ادلب – فعليهم أن يجتاحوا ادلب للقضاء على الارهابيين بأنفسهم لأنه لم يعد هناك من وكلاء يقاتلون من أجلهم فيتحملون هم المأساة التي تكلموا عنها أو مأساة الهجمات الارهابية في ديارهم ! و ما تصريح ترامب أن القوات الامريكية ستنسحب من سوريا بعد القضاء على الارهابيين الا اعترافا ضمنبا بخسارته آملا بحفظ ماء الوجه اذا تمكن من ذلك .

Written by Raja Mallak

September 19th, 2018 at 4:48 pm

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply