Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

Archive for juillet, 2018

نزع السلاح من جانب واحد لا يتصوره عقل سليم

without comments

خبر في واشنطن بوست يقول: أن كوريا الشمالية عملت على تصنيع صاروخ أو صاروخين من الصواريخ البالستية التي تعمل على الوقود السائل – وقامت بتصنيع الصاروخ في اولى المعامل لصواريخها – ولا استهجان في ذلك بل بالعكس يجب أن نعلم أن تصنيع هذه الصواريخ في كوريا الشمالية يدل على رجاحة عقل قيادتها! اذ كيف يمكن لبلد مهدد بالأسلحة النووية من قبل أكبر و أقوى دولة في العالم وهي الولايات المتحدة أن تصرف النظر عن امتلاك الأسلحة النووية و الصواريخ البالستية ؟ و كيف يمكن أن تنزع هذه الدولة أو أي دولة اخرى سلاحها أمام من لديه هذا السلاح و يهدد به العالم بأسره و حتى أنه يعمل على حرمان بعض الشعوب من لقمة عيشهم كما فعلوا في العراق ويفعلون في لبنان و يحرمون جيشه من السلاح – و كما يحاولون أن يفعلوا الآن مع ايران …؟!
أن ايران تقف رافضة لهذه الاعتداءات وهي على استعداد للدفاع عن نفسها وحتى للانقضاض على المصالح الأمريكية اذا لزم الأمر من أجل وجودها – ولكن كيف يرضى لبنان أن يمنع من تسليح جيشه ويذعن للارادة الأمريكية بعدم تسليح الجيش اللبناني من روسيا التي عرضت عليه أفضل الأسلحة و بأسعار مخفضة – و يرضى لجيشه ما تمن به أمريكا عليه من أسلحة و معدات يمكنه أن يحارب بها مليشيات داخلية و لا يمكنه أن يجابه بها اسرائيل…!
انه من الجنون و عدم رجاحة العقل أن تفكر كوريا الشمالية أن تنزع سلاحها النووي و أمريكا تملكه و لن تتخلى عنه ! فمن يعطي الحق لأمريكا أن تملك وتستعمل هكذا سلاح و هي الدولة الفاقدة الأخلاق و قد سببت الكثير من المصائب للأطفال حول العالم الذين ولدوا بعاهات جراء استعمال السلاح باليورانيوم المخضب كما فعلوا في العراق دون رادع من أي كان ودون رادع من أخلاقهم المفقودة أصلا منذ ما بعد عهد الرئيس ولسون…!

Written by Raja Mallak

juillet 31st, 2018 at 1:08

Posted in Thoughtsِ

without comments

ألايقونة الى الحرية

عهد التميمي أيعهد التميمي (cropped).jpgقونة الأحرار

 

 

 

Written by Raja Mallak

juillet 29th, 2018 at 10:49

Posted in Thoughtsِ

ألطائفية فقط تخترق الحدود

without comments

لا يمكن لجيش كيان من أحد كياناتنا السياسية الطائفية لقسمة سايكس بيكو – أن يخترق حدود كيان آخر خوفا من أن تقوم القيامة ولا تقعد ويستدعي ذلك عدة أساطيل أن تأتي على جناح السرعة الى البحر الأبيض المتوسط و يستنفر كيان العدو في فلسطين المحتلة جيشه الذي يقول أنه لا يقهر! لأن أي تحرك طائفي من قبلنا له علاقة بهذا الكيان لأن انقساماتنا الطائفية هي أحد شروط بقاء هذا الكيان !
ما حصل في السويداء هو مؤلم للغاية و ليس فقط للطائفة الدرزية بل لكل فرد لديه الحس الوطني و الانساني.أما على الصعيد الطائفي فهذا الموضوع قد تسيس وراح كل يدلي بدلوه من جهة مصلحته الشخصية !أما بالنسبة للتهمة الموجهة للنظام في ظل كل الانجازات السياسية و العسكرية تجعلنا نصرف النظرعن تحميل النظام مسؤولية المجزرة . فالنظام الذي رمم ثلاث مناطق و أعاداليها 750 ألف نازح – وفي الوقت الذي تشرف فيه الحرب على نهايتها و سوريا تعمل مع روسيا و لبنان لاعادة النازحين وتطلب من دول كبرى أن تساهم باعمار سوريا و اعادة النازحين اليها من    دول الجوار – ما هي مصلحة النظام بمجزرة السويداء ؟
أما مايخص الطائفة الدرزية في لبنان أو من يسيطرون على أوصال السياسة فيها فهل هم يعتقدون أن ما يقومون به هو تضامنا مع دروزسوريا ؟ وكيف يمكن لمن يعمل على انقسام الدروز في لبنان يمكنهم القيام بوقفة تضامن مع السويداء ؟- اننا نطلب من السياسيين الدروز في لبنان أن يعملواعلى تحسين أوضاع أبناء طائفتهم أولا لمحو الجهل و الفقر و الهجرة بدل الخلاف على مكاسب سياسية ضيقة…عندها و عندها فقط يمكن أن يمدون يد المعونة لاخوانهم في سوريا -ليس للدروز فقط بل لكل سوري بحاجة الى مساعدة – ودون تحريض على النظام و على الجيش السوري البطل….!

Written by Raja Mallak

juillet 28th, 2018 at 5:20

Posted in Thoughtsِ

without comments

أليسار تهنيء الجيش اللبنانيعلم لبنان بعيده – مؤسستكم عماد الوطن

Written by Raja Mallak

juillet 25th, 2018 at 5:43

Posted in Thoughtsِ

متى نعود الى رشدنا

without comments

 

يبدو أن هناك الكثير من التحضيرات الجهنمية لتواكب ما يسمى بصفقة العصر. و بحسب جريدة الأخبار لهذا اليوم فقد أعلن الأمن العام اللبناني عن توقيف روني ضومط و أمين اسكندر بتهمة التخاير مع اسرائيل .
(تستغل اسرائيل اللغة الآرامية لغة المسيح المقدسة لتغطية جزء من مؤامرتها “صفقة العصر”. أما ما حصل قبل اكتمال التحقيق مع روني ضومط و أمين اسكندر رئيس ما يسمى ” ألمجلس السرياني الماروني” – و ذلك بتهمة التواصل مع اسرائيل في السويد …! و قد صدر بيان عما يسمى ” ألتحالف الأميركي الشرق أوسطي للديمقراطية – يتهم به لبنان ب
توقيف ناشطين لبنانيين يعملون على الحفاظ على اللغة الآرامية ! وصل الى و زير الخارجية جبران باسيل مما أد للافصاح عن وقائع التحقيق من قبل الأمن العام. ولننتظر الآن نتائج اجتماع و زير الخارجية جبران باسيل حيث سيبحثون الحريات الدينية في العالم…!
أنا ياسادتي أفهم لماذا اليهود يزورون تاريخنا و تاريخهم – و مع السنين عدة استعراضات من أكلاتنا عرضوها على أساس أنها يهودية و منها ما صور في فلسطين بانتاج التلفزيون الكندي و غيره أميركي و هذا ضئيل جدا لو قدر باللغة الآرامية وربطا بالموارنة (ألموارنة ) كنت أتمنى الّا أكتب أو ألفظ هذه الكلمة قأنا أكره المذهبية أكثر مما أكره الطائفية ! أما أنا لا أفهم : لماذا شعبنا يزور تاريخه لمصلجة اليهود…!
أتعلمون ياسادتي ماذا فعل زعماء الموارنة باللغة الآرامية يوم دعاهم الزعيم سعادة الى الوجدة السورية قائلا : لهم أنتم الأساس أنتم مازلتم تستعملون السريانية في كنائسكم ! فماذا حصل ؟ _أوعزوا الى قيادتهم الروحية أن تترجم الانجيل الى اللغة العربية …!
هل من يعتقد أن الموارنة يريدون الحفاظ على اللغة الاآرامية ؟! _ لا و ألف لا ..أما انخراط البعض منهم بهكذا جمعيات و اتصالهم باسرائيل فهو على سبيل أمل التقسيم ! لو أن الموارنة حافظوا على اللغة الآرامية على الأقل في كنائسهم و بيوتهم لكانت الآرامية اليوم لغة شعبنا ككل…!

Written by Raja Mallak

juillet 25th, 2018 at 12:03

Posted in Thoughtsِ

!لماذا لا تشرعون طريقا للكرامة …؟

without comments

كثيرون من اللبنانيين كانوا يحاربون في فلسطين عام 1947ولا مجال لذكر ماحصل هناك ابان المعارك و الجيش اللبناتني في تل أبيب – فهذه الكلمة أردتها أن تعبر عما يحصل اليوم في لبنان
رغم تواطؤ وخضوع حكامنا في ذلك الوقت لقسمة سايكس- بيكو لم تهدأ المؤامرات يوما من المخابرات الأجنبية على أرضنا و أبشعها كانت تلك الني انتهت باغتيال الزعيم سعادة- زعيم الحزب السوري القومي الاجتماعي و التي أدت فيما بعد لاعدام رياض الصلح رئيس وزراء لبنان في ذلك الوقت انفجربعدها في لبنان ثورتين يعتقد اللبنانيون أن الثورتين كانتا من صنع لبناني ! ألأولى كانت سنة 1954 في عهد بشارة الخوري و الثانية في عهد كميل شمعون عام 1958وكان أحد أركان الثورة الأولى التي أدت لانتخابه رئيسا للجمهورية ! ودون أن ننسى الخضات الداخلية التي حصلت بين اللبنانيين المنقسمين طائفيا و بين الفلسطينيين التي استدعت دخول الرئيس جمال عبد الناصر في تسويات فيما بينهم حصل ذلك في عهد فؤاد شهاب أيضا !
لم تكن الكيانات السورية الأخرى بأفضل من الكيان اللبناني وفي الأردن حصل الكثير بين الدولة و الفلسطينيين – ففي سورية و العراق توالت الانقلابات – سبب تلك السياسات الخارجية التي كانت تتقاذف حكامنا عملا لمصلحة ما يسمى باسرائيل .. مع العلم أن هذه الكيانات أصبحت كيانات طائفية سياسية هزيلة…يجدر بالذكر أن الكيان السوري كان يعمل على ايجاد سوق مشتركة بين هذه الكيانات – وقد عرضوا في عهد كميل شمعون -على لبنان-مشروع سوق مشتركة -يقومون فيها بتنسيق الصناعات بين لبنان و سورية و يفرضون الضرائب على البضائع المستوردة – و الرد كان أن لبنان يفتح حدوده للاستيراد فلم يتكلف السوريون الاجابة عليه بل عادوا الى خلف شريطهم الحدودي و شرعوا بالتنمية الصناعية و أهمها الملابس الداخلية و الجوارب و طوروا زراعة الزيتون …
بعد حيز من الوقت كان يذهب التجار اللبنانيون الى سوريا لشراء الملابس الداخلية و الجوارب يعودون بها الى بيروت و يلصقون عليا عبارة – صنع قي فرنسا – ويعرضونها للبيع …!
كل هذا حصل لأن هناك من لا يريد للبنان أن يتعاون مع سورية :سوق مشتركة مع سوريا هي خطوة على طريق الكرامة اعادة النازحين باتفاق سوري لبناني هو خطوة على طريق الكرامة حدود مفتوحة بين لبنان و سوريا هي كل الكرامة…
لا تتعاملون مع نظام يقتل شعبه؟! ألا تخجلون أن ترددوا كالببغاء ما يريدكم تحالف الغرب قوله … أعيدوا العلاقات مع سوريا الى سابق عهدها و دعونا نشعر أن حكومتنا تشق طريق الكرامة…(سنصفق لكم) !
من ناحية ثانية يا سادتي :منذ سبعينات القرن الماضي مربعات الغاز التي أعلنت اكتشافها بعد أن حطت الحرب أوزارها كان قد تم اكتشافها في عهد الرئيس سليمان فرنجية الرئيس الذي رفض الاذعان للسفارة الامريكية بعدم شراء صفقة أسلحة من روسيا و التي عند استلامه ربح الجيش اللبنتاني المعركة ضد اسرائيل …هنا نجد أيضا فرعين لطريق الكرامة احده يتم باستقبال الشركات الروسية التي تقدمت بطلبات التنقيب عن الغاز و النفط في لبنان و الثاني شراء الأسلحة الروسية لتسليح الجيش اللبناني يدل استجداء أسلحة تفرضها علينا أمريكا لا يمكن للجيش أن يقاوم بها اسرائيل لأنها أسلحة لحرب المليشيات فقط و هذا ما تأمله أمريكا … بالتنسيق مع سوريا و شراء الأسلحة الروسية التي يحتاجها الجيش ستوفرون على لبنان كارثة قانون المخدرات و الفساد…!

Written by Raja Mallak

juillet 22nd, 2018 at 9:29

Posted in Thoughtsِ

هذا ما قلناه في تاريخ12 – 07 -2015

without comments

قوننة الحشيش – بين لبنان وكندا

ما يطالب به وليد جنبلاط من تشريع قانون حشيشة الكيف يحل مشاكل كثيرة اجتماعيا و اقتصاديا لو كان في لبنان قوانين – ولو كان في لبنان من يحترم القوانين وخاصة لو كان في لبنان من يعمل على تطبيق القوانين في حال عدم احترامها – بعبارة اخرى لبنان يحتاج الى أخلاق في امكانية التشريع و امكانية تطبيق القوانين !
في كندا اذا دخل أحد القاصرين الى أحد المحلات ليبتاع التبغ فصاحب المحل أو العامل لا يبيعه التبغ – وفي حال كان يبدو أكبر من سنه يطلب منه اظهار وثائق رسمية للتعرف على تاريخ ولادته كرخصة قيادة السيارات مثلا…
و في كندا لا أحد يرتشي ولو حصل في بعض الأحيان فالعقاب و أوله الطرد من العمل – وطبعا لا محسوبيات و لا زعامات يمكنها أن تحمي كائن من كان وهناك الفضيحة !
أما في لبنان اذا كان مهرب الأسلحة يدخل الى السجن من الباب الأمامي ويخرج من الباب الخلفي وتقله سيارة وزير أو رئيس وزراء الى حيث يشاء فهل يمكن أن يطبق فيه قانون المخدرات ؟!
في بلد كلبنان يقتل فيه الناس في الشارع و حيث يبقى المجرم طليقا لا يمكن أن يطبق أي قانون خصوصا وهذا التشريع من قبل مجلس نواب مدد لنفسه مرتين – ثم لماذا هذه السرعة لتشريع قانون مخدرات قبل انتخاب رئيس للجمهورية…؟!

Written by Raja Mallak

juillet 20th, 2018 at 12:34

Posted in Thoughtsِ

!هل دخان يا نظري سيصيح حشيش يا نظري ؟

without comments

قصة طريفة حصلت في الماضي حيث كنت في سن الطفولة و في قرية حارة جندل الشوف ألتي كانت أقرب موقع لمهربي التبغ من الجنوب اللبناني مرورا بمرج يسري لينتقلوا منها الى بعذران الشوف على طريق قدم في الحرش الذي يفصل بين القريتين .
وفي أحد الأيام وصل الى حارة جندل أحد المهربين وعلى كتفه قضيب تمسك بأحد طرفيه و تدلى من الطرف الثاني خلف ظهرة بقجة تحتوي على بضع كيلوغامات من التبغ ؛ و ما أن استقرت قدماه على الطريق العام حتى فوجيء بدورية من درك مخفر المختارة على بعد أمتار منه – و بكل رباطة جأش قطع الطريق العام عرضا قائلا : الله مع الأفندية ! و أجابت الدورية ألله يحفظك ” و أردف أحدهما قائلا :ما ذا تحمل في هذه البقجة ؟ و أجاب الرجل : “دخان يا نظري”! ورد الدركي بامتعاض “ألله معك” – ظنا منه أن الرجل يهزأ منهما – وهكذا نجا الرجل مع كمية التبغ المهربة !
حصل هذا عندما كان لبنان بألف خيرلا فساد و لا جرائم و لا يقتل الأخ أخاه والأب أبنه من أجل قطعة أرض و لا يقتل رجل زو جته و أولاده أو ينتحرلأنه لم يتمكن من تأمين لقمة عيشهم …!
لا يمكن للبنان أن يدخل في هكذا تجربة بزراعة الحشيش و(الدنيي فلتاني) ولا قانون يمنع عدم وصول المنتجات الى أيدي الأطفال عدا عن المدمنين ومن يتاجرون بها ! و حتى لو كان هناك قانون لا يحترمه أحد… لو أخذنا مثلا كندا التي قوننت الحشيش ففي كندا يمكن تطبيق هذا القانون لأن سابقا هناك قانون قي كندا لا يسمح ببيع السجائر لقاصر و اذا فعل أحدهم فمن الممكن أن يخسر عمله اذا كان موظفا و أن يخسر محله اذا كان صاحب محل و أن يدخل السجن في أي وقت ولا يغطيه سياسي أو عسكري كما هوالحال في لبنان …!
ربما تستفيد الدولة من زراعة الحشيش و لكن ذللك سيكون على حساب أطفال لبنان و عائلاتهم – احذروا من هذا الوضع المخيف : ان من يريد أن يفلس لبنان هو من يريد يفلس المقاومة و محور المقاومة – و أكثر من ذلك هم يريدون تفتيتنا من كل الجوانب – أية محاولة لقانون أو قوانين حول هذا المشروع قبل أن ينتهي لبنان من انهاء آخر ملف فساد عل أرضه هو مشروع خاسر و هدام …!

Written by Raja Mallak

juillet 20th, 2018 at 10:46

Posted in Thoughtsِ

ليس لنا الّا أن نطلب من الله أن ينير عقول هذا الشعب

without comments

جميل جدا أن يطلب فخامة رئيس الجمهورية من الشعب أن يساعد الدولة على محاربة الفساد ولكن كيف سيتحقق ذلك و فخامة رئيس الجمهورية أقر قانون انتخاب مهزلة و اجريت الانتخابات المهزلة على أساسه …!
في لبنان الفاسد من الدولة الى أصغر عضو فيها اذا ما اعتبرنا أن كل فرد هو عضوفي الدولة ! فالفساد أساسا بدأ مع دخول قيادات الفئات المتحاربة الى الدولة ثم تفشى في الشعب بارادة قسم من أفراده و اجبار القسم الآخر على الفساد اضطراريا للحصول على لقمة العيش ! اذا الحرب كانت أساسه الطائفية – و ليخرج لبنان من الفساد كان عليه أن يخرج أولا من الطائفية التي تمكن الحقد في نفوس أبنائه فيلتفون حول زعيمهم الطائفي الفاسد جراء تلك النزعة … ولضمان مستقبل لبنان تكلموا عن قانون انتخاب نسبي ! وفكرنا لربما هذه المرة نحصل على الاصلاح ولكن كيف ننتظر اصلاحا من مخربين و فاسدين حاروا و داروا حول القانون النسبي و قسموا المناطق الانتخابية – التي كانت يجب أن تكون دائرة واحدة ليطبق فيها القانون النسبي – فاضافة الى الطائفية أصبح لدينا ما هو أخطر منها : المذهبية و العشائرية التي من شأنها أن تزيد الظلمة في نفوس اللبنانيين – في نفوس هذا الجيل المسكين الذي أراد حكامه له أن يعود الى ما هو أخطر من الحكم العثماني الذي حاربه شعبنا و انتصر عليه…!
أيها اللبنتانيون ساعدوا حكومتكم الفاسدة للقضاء على الفساد التي هي منه و عودتكم عليه …ليس لنا الّا أن نطلب من الله أن ينير عقول هذا الشعب و يهديه الى الطريق المستقيم…!

Written by Raja Mallak

juillet 14th, 2018 at 6:02

Posted in Thoughtsِ

العيارة التي أخافت الزعماء التقليديين

without comments

انني أخاطب أجيالا لم تأت بعد!
عيارة أطلقها المفكر أنطون سعادة مؤلف وزعيم الحزب السوري القومي الاجتماعي – لم تهلع لها قلوب الزعماء التقليديين في مجتمعنا فحسب بل قلوب الحكومات الدول المستعمرة و أصحاب القرار فيها فنشطت للتآمر على سعادة و نهضته القومية الاجتماعية مستعينة بالزعماء و الانظمة الطائفية في بلادنا – تلك المؤامرة التي انتهت باغتيال الزعيم الفيلسوف أنطون سعادة في الثامن من تموز عام 1949على يدي الجكومتين -اذا صح التعبير- السورية واللبنانية في عهد حسني الزعيم و بشارة الخوري !
ان تنبؤات سعادة بأن الحيف على فلسطين هو حيف على لبنان وحيف على سوريا (الشام) وحيف على العراق و خيف على الكويت و الاردن – و بالتالي فهو حيف على المنطقة العربية بأسرها – قد بدأنا نشعر بهذا الحيف منذ زمن غير وجيز …! أما آماله بالأجيال التي لم تأتي بعد فكانت قد بدأت تتبلور في وسط شعبنا وعيا شبابيا في منتصف ستينات الى أوائل سبعينات القرن الماضي خاصة في لبنان هذا الكيان الذي بني على نظام طائفي اقطاعي عشائري أصبح فيه حاضنة واسعة في ضميرالشعب للحزبين الغلمانيين : السوري القومي الاجتماعي و الشيوعي اللبناني ارتجفت له قلوب الزعماء التقليديين فصمموا على اعادة شعبنا الى مربع الطائفية و الجهل فكانت الحرب اللبنانية القذرة التي اتفقوا عليها ! وقد رددنا هذا الكلام مرات في كلمات سابقة “مات من مات و هرب من هرب و من بقي اخضع للأمر الواقع بفهره و تجويعه وقد ربوا جيلا جديدا تعود على سفك الدماءو لا يعرف من لبنان أو محيطه الطبيعي سوى زعمائه الطائفيين و قادة مليشياتهم الذين هم اليوم مع أبناء و أحفاد من قتل وخرب على الهوية – أصحاب القرار في مجلس النواب اللبناني و حكومته . ولزيادة توغل اللبنانيين في الظلمة أتوا بقانون انتخاب حوّل الطائفية الى مذهبية و أوهموا اللبنانيين أن قانون الانتخاب هو قانون النسبية التي لا يمكن أن تطبق الّا في 🙁 لبنان دائرة واحدة) تترشح فيه الاحزاب على أساس برنامج عمل وليس على أساس طائفي …! ولكنهم قسموا لبنان الى مناطق انتخابية مذهبية !
و اذا كان هناك من يتساءل لماذا لم ينهض لبنان من كبوته ؟ الجواب هو : هل يمكن لمن هدم لبنان و قتل على الهوية و عاث فسادا داخل الدولة و خارجها أن يأتي باية صيغة أو قانون لينقذ لبنان…؟!

Written by Raja Mallak

juillet 9th, 2018 at 1:03

Posted in Thoughtsِ