Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

ماذا تنتظرون

without comments

عندما نتكلم عن المقاومة و نوجه لها نقدا هذا لا يعني أننا ضد المقاومة فبالعكس نحن منها و من خاضنتهاو نؤمن بالمعادلة القائلة الشعب الجيش و المقاومة أو كما سمتها فيرا يمين : المثلث الذهبي !

أما المقاومة و محورها لا ينفكون عن القول : في حال تعدت عليهم اسرائيل سوف يرمدونا سوف يسوونها بالأرض ! فايران اذا اعتدت عليها اسرائيل ستسويها بالأرض و سوريا تقول :صحيح جردونا من أسلحتنا الكيماوية ولكن لدينا أسلحة ترمد اسرائيل ! و اذا هاجمت اسرائيل لبنان فحزب الله سيسويها بالأرض !

ألعمل جار على قدم وساق لضم باقي الاراضي الفلسطينية و تهويد فلسطين و دول عربية تتهافت على التطبيع مع الكيان الغاصب وغزة مهددة بالموت جوعا و دماء الفلسطينيين تهرق كل يوم و بنظر الأعداء أصبحت أرخص من الماء من قبل الغلاء بل هكذايعتبرون دماء اي عربي يقف بوجه المصالح الاسرائيلية ! اسرائيل تعتدي على سوريا من مياه و أجواء لبنان وفي ذلك تعد مباشر لسوريا و تعد على سيادة لبنان ألا تكفي هذه الاعتداءات مجتمعة لنعتبرها اعتداء علينا من اسرائيل ؟ و علينا أن لا ننسى أن اسرائيل تعتدي على ايران في سوريا و تقتل ضباطهاو جنودها و المقاومة تهدد اسرائيل اذا اعتدت على هذه البلدان و كأنها أي اسرائيل لا تعتدي علاوة على ذلك فالمقاومة تخسر من خيرة شبابها في مناوشات جانبية أو غارات جوية تقوم بها اسرائيل على سيارات تقل هذه الأفراد فتقتلها!

اذا كان محور المقاومة له القدرة على تنفيذ تهديداته فماذا ينتظر؟ انها فلسطين و هي أرضنا و نحن نريدها و اذا كان لا قدرة له على ذلك فنحن نسأله أن يكف عن هذه التهديدات و أن يعمل على حقن دماء شبابنا المتحمس للدفاع عن كرامته و يحتفظ به الى يوم ترخص به الأرواح لتحرير الأرض …!

Written by Raja Mallak

septembre 5th, 2020 at 4:42

Posted in Thoughtsِ

خانوا أنبياءنا : كفّروا جبران و قتلوا سعادة و أليوم يقتلون لبنانهم الكبير

without comments

يكفي أن نقول لبنان الكبير لنتصور كيف فصل هذا الجبل الأشم مع بعض الاراضي عن وطنه الأم مدعين أنهم يقيمون وطنا للأقليات وهذا ليس صحيحا فلم يزل في سوريا و العراق و فلسطين أقليات فهم بنوا بمحطط ليستعملونه في المستقبل عندما تقوى ابنتهم المدللة اسرائيل وقد آن الأوان لذلك التحرك الآن لاكمال المخطط الذي حذر منه جبران خليل جبران وعمل للخلاص منه أنطون سعادة ولكن أصحاب القضية في اللبنان الكبير مع من هم في لبنان اليوم ليؤلفوا جكومته العتيدة و يروضوا اللبنانيين و يحضروهم ليوم يفرض عليهم الاعتراف باسرائيل و يرسمون حدوده لمصلحتها .

أصحاب القضية في اللبنان الكبير : كفّرو جبران و قتلوا سعادة و اليوم يدقون آخر مسمار بنعش هذا الكبير وهم يعملون صاغرين بارادة المستعمر !

و ان ننسى فلا ننسى عندما بدأت الهجمة الارهابية العالمية في سوريا كيف هب بعض من يسموا أنفسهم زعماء في لبنان للتحريض على سوريا و نظامها و رئيسها و أيضا ضد سلاح حزب الله الذي حرر جنوب لبنانهم الكبير و لم يكتفوا بذلك بل استقبلوا شحنات من الأسلحة أرسلوها الى جماعة الارهاب في سوريا رغم أن لولا حزب الله لدخلت هذه الجماعات لبنان و لن تفرق بين مسلم ومسيحي وبين من هو ضد هذا الارهاب وحتى من آزره من اللبنانيين و أرسل لهم السلاح !

كما علينا أن لا ننسى عملية نهر البارد التي كانت مصممة للقضاء على الجيش اللبناني المؤسسة الشريفة التي بقيت شريفة في اللبنان الكبير فأرسلت سوريا الأسلحة لهذا الجيش البطل الذي انتصر على الارهاب في نهر البارد و غيره في لبنان و قد مني بخسارة كبيرة بالأرواح من جنوده و ضباطه !

أيها البنانيون و يا ثوار لبنان أكملوا في الثورة ولا تركنوا لما يحاك ضدكم على أرض الوطن …!

Written by Raja Mallak

septembre 2nd, 2020 at 10:31

Posted in Thoughtsِ

رسالة من صيدنايا الى البطريرك الراعي في لبنان

without comments

ڤيكتور نجار

August 21 at 4:57 PM

·

لستُ بصدد تقييم لقائكَ مع محطة معروفة التوجّه، أو تحليل دوافعكَ لفتح النار على أكثر من جهة داخل لبنان، فهذا شأن داخلي لا أتدخل فيهِ. أمّا عندما يصل الأمر لسوريا والتحدث عن تدخل حزب الله فيها، فلي الحق بالتدخل يا غبطة البطريرك، وسأقدم لكَ شهادة ستوضّحُ لكَ بالتأكيد، الصورة الضبابية التي ربما ـ سوّقت ـ أمامك بسوق رخيص، وهذه بعض الحقائق التي غابت عنك:

ماذا فعلت كنائسُ العالم ورجال الدين المسيحي للسوريين بشكل عام، ولمسيحيي سوريا بشكل خاصّ؟ بل ماذا فعلتْ بطريركيتكم لهم؟

ماذا فعلتم يا رجال الدين المسيحي في العالم تجاه 38 ألف مسيحي استشهدوا في سوريا خلال السنوات الست الماضية؟ و450 ألف مسيحي هاجروا أو هجّروا من سوريا إلى أصقاع الأرض؟ 43 كنيسة حرقت أو فُجّرت؟ 27 قرية تم احتلالها من قِبل الانفصاليين في محافظة الحسكة، وأخرى تمّ إجبار المسيحيين فيها على اعتناق دين داعش في الرقة ودير الزور وإدلب؟

ماذا فعلتم يا رجال الدّين المسيحي في العالم تجاه المخطوفين من رجال الدين المسيحي في سوريا، أو الذين قُطعت رؤوسهم، وعلى يد عصابات يموّلها أصحاب المحطة التي أدليتَ فيها بدلوك، ويدعمهم زعماء الحرب في لبنان؟ ماذا فعلتم تجاه 11040 إرهابياً، وحسب إحصائية مركز فيريل للدراسات، جاؤوا من لبنان ويقاتلون الشعب والجيش السوري؟

حتى التنديد والاستنكار والاستهجان، أصبحتم أوهن من أن تتفوّه به حناجركم الرنانة بخطبة الآحاد، وكُمّتْ أفواهكم عن قول الحقيقة.

ماذا فعلتم تجاه عشرات المدن والقرى المسيحية التي احتلت، أو حوصرت، أو ما زالت حتى اللحظة تتعرض للقصف بالصواريخ والهاون من قبل إرهابيي تيار مستقبلكم؟ ماذا فعلتم لـ معلولا، ربلة، السقيلبية، محردة، تل تمر، تل شميرام، خبب، القريتين، الغسانية، صيدنايا، القصير، حلب، حمص؟

رجال حزب الله هم الذين دافعوا عن مسيحيي القصير وربلة وغيرهما، وهم الذين كانوا يخاطرون بحياتهم ويوصلون الطعام والماء لهم، وسط حصار من إرهابيي لبنان الذين أرسلهم أحبابك.

الشيء الوحيد الذي فعلتموه يا رجال الدين المسيحيّ في العالم هو تشجيع هجرة المسيحيين لتفريغ سوريا منهم، وفق تعليمات أسيادكم، ولم تستقبلوا مسيحياً عن طيب خاطر في كنائسكم، بل كانت الأفضلية لأصحاب الذقون العفنة، وكنائس أوروبا تشهد، ونحن أبلغُ الشاهدين

صيدنايا تفيدكم بالتالي إن كنتم لا تعلمون:

يعيش أهالي صيدنايا منذ عشرات السنين بإخاء وودّ مع كافة القرى المحيطة، في عهد «الديكتاتورية» كما تسمونه. وعهد الديكتاتورية هذا، كان يسمح للمسيحيين بأن يحتفلوا بأعيادهم داخل وخارج الكنيسة، وكانت حقوقهم الدينية مُصانة، وويلويل وألف ويل لمن يحاول أن يتحدث عن الطائفية أو يمس مسيحي على أساس ديني. الآن؛ في عهد «الديموقراطية»، انقلبت الآية 180 درجة، وعليكَ مهمة القلب

فجأة، وبتوجيه من أحبابك وأحباب سلاطين الحرب في لبنان، وفي السعودية ودول العربان، وبعد وصول دفعة من أحباب قنواتكم الفضائية من شيوخ البول، الذين عملوا على بث الضغينة والفتنة وروح الشقاق بين الأشقاء، هنا استفاق قسم من سكان بعض القرى المجاورة لصيدنايا، وصاروا يتحدثون عن الدينفجأة اكتشفوا أنّ أهل صيدنايا ليسوا مسلمين. مع وصول دفعات بالمئات من إرهابيي الفردوس الماجن، من السعودية والأردن والباكستان، ابتدأت سلسلة غارات على صيدنايا، والحجة: «مدفعية ودبابة تقصف هذه القرى من داخل دير صيدنايا والحجة ثانية: «دير صيدنايا لم يدفع الأتاوة في عهد الخلفاء الأمويين»!!. وصدّق «المهابيل» هذا الكلام وما أكثرهم

سبع غارات شُنّتْ لاحتلال صيدنايا، شارك بها المئات وكان العدد في الهجوم الأكبر 2300 إرهابي، ووصلوا إلى دير الشيروبيم، وإلى أطراف صيدنايا

مَنْ الذي صدّهم ؟

هل صدّهم تصريح جهنمي من رجال الدين؟ أم دافعت عنهم «الأمورة» فرنسا وابنها شارب الويسكي صاحب السكسوكة؟ أم ذاك الذي تعهد بحلق شاربيه وهو يقطف وردة من الحديقة؟

في صيدنايا أسود ولبوات حملوا السلاح، وكانت النساء قبل الرجال تعتلي أسطحة المنازل، وتدافع عن الأرض والعرض والوطن، وكانت يد المسلم الصيدناوي بيد المسيحي الصيدناوي. قدّمت صيدنايا حتى اليوم 51 شهيداً، هل سمعتَ بذلك؟ 51 شهيداً ..

في محيط صيدنايا جيش أبيّ مُقدّس اسمه الجيش السوري، دافع عن 42 ديراً وكنيسة ومقاماً مسيحيّاً. وارتفع منه عشراتُ القديسين إلى جوار ربّ القوّاد.

وفي محيط صيدنايا، وتحديداً دير الشيروبيم يا غبطة البطريرك، رجال الله من حزب اللهأشاوسٌ استبسلوا في الدفاع عن أقدم دير في العالم، وجرت اشتباكات مباشرة مع الإرهابيين داخل الديروارتفع منهم عدة قديسين إلى جوار السيد المسيح.

في صيدنايا امتزجت دماء المسيحيين والمسلمين في الدفاع عن الكنائس، وكما دافع حسين وأحمد عن الكنيسة، دافع طوني وجورج عن المسجد والمقام. هذا الإخاء من الصعب أن يعرفهُ مستشارك الذي كتبَ لك أجوبة المقابلة المأسوف على شبابها.

كما نُدينُ بالعرفان والجَميل لأسود صيدنايا الذين دافعوا عن ترابها، نُدينُ أيضاً بالعرفان لأبطال الجيش السوري، ولرجال الله في حزب اللهونحنُ خيرُ مَن يصونُ الودّ ويقول الحقّ ويحفظُ العهد، ولا ينتظرُ رجال الدين المسيحي و«دشاديشه» كي تدافع عنه.

لكم دشاديشكم وصواني التبرعات ومقابلات الدولارات، ولنا الله وأسود صيدنايا الصامدون ورجالهُ الصادقون.

لكم شيوخ البول وأطفال السياسة وريالات الكياسة ووهابيات النجاسة، ولنا زندنا وسلاحنا ومحمدنا ومسيحنا….

نحن لسنا بحاجة إلا لشيء واحدحلّوا عن سمانا

بقلم الدكتور جميل م. شاهين

View previous comments

Written by Raja Mallak

août 24th, 2020 at 5:39

Posted in Thoughtsِ

ألأـمير بندر بن سلمان و بيروت

without comments

Written by Raja Mallak

août 15th, 2020 at 11:56

Posted in Thoughtsِ

تفجير ميناء بيروت من المستفيد

without comments

في أول تعليق لي على صفحتي على الفايسبوك بما يخص تفجير ميناء بيروت قلت أن من أحرق الزرع في سوريا هو نفسه من أحرق اهراءات القمح في بيروت و ما زلت على هذا الرأي فالقصة كلها تشبه عملية حسابية بسيطة ك 4=2+2 .

ألصراخ الاسرائيلي على حزب الله وسلاحه يتناغم معه صراخ من الداخل اللبناني و من مشبوهين بعلاقتهم باسرائيل منهم منذ الحرب الأهلية اللبنانية و منهم من تحدرت اليهم بالوراثة منذ أن تأسست على أرضنا الدولة العبرية في فلسطين ابان الانتداب الفرنسي للبنان الكبير و أمريكا التي كل همها أن تسيطر اسرائيل على المنطقة من الفرات الى النيل و تعمل على ذلك بطريقة أحقر و أقل انسانية من فرنسا و بريطانيا بعد أن طردتهما …!

صحيح أن المسؤولية تقع على الدولة اللبنانية أولا لعلمهم جميعا بالمواد المتفجرة المخزنة في عنبر رقم 12 و هذا نتيجة التخقيقات و الشق الأول من المسؤولية  أما لشق الثاني و مسؤوليته تأتي من ارتباك اسرائيل أمام قوة حزب الله وسلاحه و فقدان ثقة الشعب الأمريكي برئيسهم دونالد ترامب على أبواب الانتخابات و معرفة خبير أمريكي بمادة نيترات الأمونيوم المخزنة في الميناء وسكوتهم عنها كل ذلك يشيرالى أن من أحرق الزرع في سوريا أحرق اهراءات القمح في بيروت و مخطط التفجير هو : تفجير الميناء اتهام اسرائيل يليه هجوم حزب الله على اسرائيل و من ثم هجوم اسرائيل بمساعدة الأمريكان على لبنان بضربة قاضية لحزب الله و التخلص منه و جر لبنان الى تسوية مع اسرائيل و ترسيم الحدود بين لبنان و فلسطين المحتلة كما يطيب لهم …!

ألمعلومات من خبراء تقول أن مادة نيترات الأمونيوم لا يمكن أن تنفجر الا بصاعق أو قنبلة أو صاروخ ! من هو المسنفيد من الانفجار؟ هو نفسه من أحرق الزرع في سوريا …

Written by Raja Mallak

août 12th, 2020 at 5:32

Posted in Thoughtsِ

احنرام النفس أمر أعظم

without comments

كانت هذه ولا تزال مشكلتنا أن من يعتبرون أنفسهم قادة  في لبنان لا ثقة لهم بابن البلد مهما كان شريفا و ذكيا و شحاعا و مخلصا فهم يفضلون الغريب عليه لذلك طلبوا من الرئيس الفرنسي لجنة دولية لتحقق بانفجار ميناء بيروت كما أن ناخبيهم الذين تحدثوا لماكرون في الشارع طلبوا منه أن بعيد الانتداب الفرنسي الى لبنان فاذا كانت معرفة النفس أمر عظيم فاحترام النفس أمر أعظم ! و الذين لا ثفة لهم بالحكومة الحالية كان لهم ثقة بمن حكموا لثلاثين سنة و أوصلوا البلد الى ماهي عليه اليوم  !

ألذين يطالبون بلجنة تحقيق دولية هم أنفسم من طالبوا بلجنة تحقيق دولية بقضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري ثم حضروا لها شهود الزور وضاعت الطاسة ومن اغتال الرئيس الحريري لم تأت لجنة التحقيق الدولية على ذكره ولا المحكمة الدولية لذلك هناك خوف من قرار المحكمة ! الفرق اليوم  أن دم الشهداء ليس محصورا بطائفة أو بعائلة معينة و اللبناتيون لا يرضون بكبش محرقة انتقاما لدماء شهدائهم …!

Written by Raja Mallak

août 6th, 2020 at 8:10

Posted in Thoughtsِ

عنصرية الفايسبوك

without comments

يبدو أن الفايسبوك يحجب صفحتي عن عدد كبير من الاأصدقاء لاحظت ذلك بعد رفضي طلب صداقة من صفحة Alnour light و هي صغحة ماسونية وفي الماضي أغلق حسابي على تويتر و السبب أنني كنت أعيد صورة الأيقونة عهد التميمي الى أول الصفحة كل يوم عندها وجهت كل اهتمامي على موقعيjournalalissar.com حيث من الطبيعي كان ذلك يتطلب وقتا أطول من التغريد عل تويتر الى أن وجدت يوما رسالة من فايسبوك يسألني أن أفتح حسابا معه ففعلت و سارت الامور كما يجب غير أن عنصرية فايسيوك تعيدني الآن الى موقع journalalissar.com أرجو من الأصدقاء و الرفقاء في حال انقطاعي على فايسبوك متابعتي على هذا العنوان و شكرا!

Written by Raja Mallak

juillet 30th, 2020 at 12:48

Posted in Thoughtsِ

مهلا يا فخامة الكردينال -على الطريق=نصري الصايغ

without comments

أكثرية اللبنانيين لا تعرف لبنان الحقيقي. لبنان الواقعي، لبنان ابن المئة عام. يرتكبون حماقة كبيرة، عندما يريدونه كما يتمنون. الوقائع اللبنانية مدرسة مثالية للتعرف على اثنين: لبنان الحقيقة التاريخية، ومستقبل لبنان سليل المئة عام. “لبنان الحقيقي جايي”، يشبه لبنان الماضي، إن لم يكن أكثر سوءاً.

يسقط كثيرون في امتحان السياسة، عندما يرسمون للبنان صورة مثالية، لشعب قابع في قعر الطائفية، قادةً وعامة. “حلكم تعرفوه”. رجاء لا تحلموا كثيراً. فقط توسلوا الحد الادنى، او ما دون ذلك. فلبنان دولة فاشلة بنسبة مئة في المئة. لا يصلح ليكون وطناً جامعاً. إنه “اوطان” على قياسات لا وطنية. لكل زاروب طائفي “وطن” يخصه. ولا يعقل أن لدينا هياكل دولة. رئاسة الجمهورية ليست: شُبِهَ لكم أن لديكم رئاسة. حكومة لبنانية: ليست. الحكومات في لبنان، حرب عصابات، الأقوى طائفيا يحوز على الحصة الكبرى. آخر بدعة، سيادة منطق القوة، بلا قوة فعلية. مسخرة: العهد القوي. أين وكيف؟ بلاها. الجمهورية القوية. أين ومتى؟ احذفها. لبنان القوي… رجاء بلا هذه المسخرة من التسميات. اللقب الوحيد الصادق واللائق للبنان: هو البلد المهلهل… شعبه مصاب بأنه يكذب ويصدق كذباته المتناسلة، أنه معطوب عطباً كيانياً. وجوده ناقص. لا مناعة له. بحاجة إلى دعامات خارجية. الدعائم الخارجية متعادية: شرق وغرب. اسلام ومسيحيي. عرب وعجم. الخ. لا طبعة منقحة للبنان سوي. لبنان الميثاق سقط مراراً إلى أن مات. لبنان الصيغة سقط ومات. لبنان التعايش لم يعش حتى قليلا. لبنان الطائف خان طائفه وطاف سقوطا… لبنان لا حظ له في أن يكون معافى. مكان اقامته في المنطقة غلط وارتكاب.

الفصل الراهن هو فصل البحث عن خلاص مزيف: اكتشفوا الحياد. بلا ولد في. الحياد اللبناني من المستحيلات. من يخوض معركة الحياد. سيحتاج إلى غير “التفاهم”. الحوار ينقطع من بدايته. نصف لبنان هنا ونصفه الآخر على الضفة الأخرى. نصفه كان مع سوريا الوحدة، ونصفه مع فرنسا الانتداب. نصفه مع الشرق ونصفه مع الغرب. نصفه مع عبد الناصر ونصفه ضده مع كل من هو ضد عبد الناصر. نصفه مع فلسطين والفلسطينيين، كيفما كانوا، والنصف الآخر ضد. نصفه مع اميركا ونصفه ضدها حتى النفس الأخير. نصفه مع الهيمنة السورية ونصفه ضدها حتما. نصفه مع إيران ونصفه مع السعودية. إلى آخر لبنان.

 لا هوية خصوصية للبنان. هذا هو. لا تحلموا كثيراً ابداً. ثم، ويا للخفة المدروسة. فُتحت معركة الحياد، في عز ازمة، سياسية، اجتماعية، مالية، اقتصادية، إفلاسيه، وانقسام سني / شيعي، لا مناخ صحياً لتبادل الآراء. هناك ملعب واسع للضربات الممنوعة في منازلة ليس هذا هو زمنها ولا هذا هو خطها من الفكر والتاريخ والعبر.

أي خفة مشبوهة، أن تفتح معركة “وجودية” طاحنة، بعيار طواحين الهواء، ودونكيشوتات السياسة، فيما اللبناني يتساقط على حافة البطالة والعوز والجوع والمجهول. أي خفة مشبوهة، أن يتم القفز عن المأساة اللبنانية الحية والمرعبة، والفشل المهول، الذي كان نتاج طبقة سياسية حاكمة ومتحكمة ولصوصية واغتيابية، مارست السرقة والعهر والفجور والنصب والاحتيال، وأودت بلبنان ليكون لعنة بكل معنى الكلمة.

فلبنان اليوم مصاب بلعنة، بل بلعنات. أبرزها لعنة طبقة فاسدة مُرضى عنها من المرجعيات الدينية، حيث كل مرجعية دينية، ترسم خطاً أحمر، دفاعاً عن فاسدين بحاجة إلى حماية الوصاية، او البطرشيل أو العباءة او العمامة الدينية. أليس حاكم مصرف لبنان محمياً من قبل “جمهورية”  البطريركية المارونية، في وجه جمهوريات شيعية ودرزية إلى آخرنا..؟

واقعياً، غطت لغة الحياد والزيارات المكثفة لفخامة بكركي على كل الازمات. هل هذا بريء؟ لا أظن أن احداً بريئاً. البراءة لا طريق لها في لبنان، فالكل متهمون بالكبائر، إلى أن يثبت العكس، ولن يثبت.

اذاً: خيطوا بغير هذه المسلة. نهاية مشوار الحياد، نكسة لجميع مهللي هذه البدعة. خلاص لبنان ليس بالحياد، بل، ونؤكد على ذلك، بطرد هذه الطغمة المتناسلة، والعمل على تحويل المقيمين في هذا البلد، من الولاء الطائفي للبنانات متعددة الوجوه إلى الولاء الوطني المدني العلماني، إلى لبنان الوطن الحقيقي، حيث يتساوى فيه اللبنانيون، مساواة تامة، لا سيادة لدولة شعبها مفتت ومنقسم. السيادة يصنعها شعب. نحن لسنا شعباً. نحن قبائل وعشائر وطوائف، وولاؤنا لسادتنا العريقين في تأمين السيادة للفساد والفاسدين. انه بلد يشبه سوق ماريكا سياسياً، واسوأ.

هناك لبنانيون مرشحون ليكونوا أخوة جان فالجان، في بؤساء فيكتور هوغو… لقد اصاب القادة أنفسهم بالعمى، كي لا يسألهم أحد، عن راتب آخر الشهر، عن الدخول إلى مشفى، عن التعلم، عن الحد الادنى… و”لك لبنان نحرتموه من الوريد إلى الوريد”، ومطلب الحياد يقوده الى النحر.

مهلاً يا اصحاب الرتب الدينية العالية.

مهلاً … يا فخامة الكاردينال. حيدوا الحياد. اجتنبوه انه باب من أبواب الانحياز للغرب واميركا التي تحاصرنا بحجة لا تخدم الا العدو الاسرائيلي.

Written by Raja Mallak

juillet 21st, 2020 at 4:16

Posted in Thoughtsِ

أردوغان يطمح للسيطرة على دول شرقي البحر المتوسط

without comments

في الحقيقة أنا اعتمد على موقع جريدة رأي اليوم للخبر الصحيح و تحلليلا ت رئيس تحريرها الاستاذ عبد الباري عطوان و أستمع اسبوعيا لرأيه على اليوتيوب- وللمرة الأولى لا اوافق على تساؤلاته :هل يسمحون لاردوغان أن يمثل شرقي البحر المتوسط وتحركاته تقلق فرنسا ؟ في الحقيقة أن اردوغان ماسوني يعرف ذلك كل االعالم هذا بالنسبة للغرب و هو اخواني شرقيا و الاخوان المسلمون هم فرع من الماسونية – كلنا يعرف مناورات اردوغان مع اسرائيل لكسب ثقة العرب منذ أن هاجم بيريز ووصلت به المراوغة لحد تضحيته بخمسة من أبناء جلدته قتلتهم اسرائيل و هم عزل في سفينة كسر الحصار على غزة و تبين فيما بعد أن صداقته كانت مستمرة مع اسرائيل في كل االمجالات .واليوم واذا كان لأردوغان الجرأة ليطحش للسيطرة على شرقي البحر المتوسط هو لأن الغرب على اتفاق معه وهم و اردوغان يخادعون العرب – ورفع العلم التركي في طرابلس لم يحصل دون دفع خارجي – وعندما تسنح الفرصةلاردوغان بالسيطرة في المنطقة و بالطبع هو سيمثل الاسلام عندها يبدأ التطبيع مع اسرائيل واتفاقيات مصالح الغرب وتقاسم النفوذ والثروات …!

Written by Raja Mallak

juin 20th, 2020 at 8:57

Posted in Thoughtsِ

السؤال المطروح : هل سنرى الفاسدين خلف القضبان ؟

without comments

 

عندما يقول الرئيس ذياب أنه سيحارب الفساد بالطبع لا يمكنه أن يستنجد بالطغمة الفاسدة التي كانت حاكمة منذ 30 سنة والتي تحاول أن تعرقل عمل الحكومة في كل اتجاه و التي بعد التعيينات الأخيرة هناك أغلبية ساحقة وهي تلك الأغلبية التي علقت الآمال عليه و على الحكومة الجديدة سلمت بأن الرئيس ذياب واحد منهم ! وقد أعلن أخيرا أنه ليس منهم و سيخوض معركته على الفساد بكل أنواعه .

في هذه الحال فقط يمكنه أن يحتكم الى الشارع و مطالب 17 تشرين الأول فما عليه الا أن يتقدم من 17 تشرين ببيان مفصل عما يريد القيام به طالبا مؤازرتهم لتحقيق مطالبهم وما عليهم الا النزول الى الشارع و يعبرون عن الوقوف الى جانبه في معركته هذه فيضمن بذلك عدم نزول من ركب موجة 17 تشرن و الزعران(حسب قوله ) من النزول الى الشارع و التشويش على  المطالب المحقة و تخريب البلد …

في هذه الحال يصبح ممكنا رؤية الفاسدين خلف القضبان!

Written by Raja Mallak

juin 16th, 2020 at 9:42

Posted in Thoughtsِ