Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

Archive for July, 2014

المسيحيون وغلطة السلاح

without comments

الخميس 31 تموز 2014 – 05:11
لبانون فابلز
دنيز عطالله
المسيحيون خائفون ومستهدفون ويشعرون بالغربة في اوطانهم. هذه حقيقة لا يبررها قول بعضهم ان كل المعتدلين مستهدفين. ولا يخفف من وطأتها ادانة “داعش” ومن ينتسب اليها في الفكر والسلوك والمظهر.
فخوف المسيحيين واستهدافهم لم يأت مع “داعش”. معها صار له لون الدم والرؤوس المقطوعة والكنائس المفجرّة والصلبان المحطمة. لكن قبلها لم يكن المسيحيون بحال افضل بكثير. تكفلت الانظمة الديكتاتورية بتعميم الظلم والقمع والاستهداف، تحت مسميات مختلفة. فهجرة المسيحيين من الشرق لم تأت من فراغ. لا يعيبهم اتهامهم بالسعي الى حياة آمنة والى بحبوحة اقتصادية وفرص تعليم وعمل. هذه تسجل لهم، لا عليهم.
هجرة المسيحيين من هذا الشرق لم تبدأ مع “داعش”، وان اتت الاخيرة لتتوج سنوات من ضيق الشرق بمسيحييه، ومن كل اقلياته.
المسيحيون مستهدفون في زمن الانهيارات الكبرى، وتفكك الدول وتحللها وتزعزع القيم. في كل مرة كان التحدي الذي يرمى في وجه المسيحيين هو “دورهم” و”رسالتهم” و”الاضافات” المطلوبة منهم. كأنه مفروض عليهم الدور شرطا للوجود، ومفروضة عليهم الرسالة ضمانة للحياة والبقاء!
يزداد ضيق الشرق اليوم بمسيحييه حتى يكاد يخنقهم واقعا ومجازا. هذه لا تحتاج الى شواهد، وهي على امتداد بلاد الشرق البائس. فكيف سيواجه المسيحيون؟
لا تبدو الخيارات كثيرة، واحلاها مرّ. لكن اخطرها، من دون شك، اصوات تعلو من هنا وهناك تدعو الى الدفاع عن النفس وحمل السلاح. هذا خيار قاتل بكل المفاهيم. خيار يقضي على ما تبقى من ذاك الدور المفترض والرسالة المرجوة، ومعهما على من تبقى منهم في هذه البلاد الملعونة.
لم ولن يكون السلاح حلا. جربه المسيحيون، اللبنانيون منهم تحديدا. قاتلوا وقتلوا. دُمرت منازلهم . تهجروا من قراهم وبلداتهم. تقلص حضورهم على مساحة الوطن. قضى في الحروب خيرة من شبابهم، وهاجر من استطاع للهروب سبيلا. فالسلاح يستدعي السلاح. اختبروا ذلك بالملموس. جلبت لهم الحروب الموت بكل اشكاله. موتا حقيقيا وموتا لارث قيميّ وثقافي واجتماعي وحتى اقتصادي يجرون اذياله الى اليوم.
حماية المسيحيين لا تكون الا بالدولة. هي معبرهم الالزامي الى المواطنة والمساواة واحترام خصوصيات الافراد والجماعات. هي حصنهم وحضنهم الآمن. فلا استقرار ولا امان لهم الا في فيء دولة مدنية ديموقراطية عادلة، تشبههم ويشبهونها. هذا هو التحدي والرهان. اما السلاح ..اي سلاح، فغلطة لا يمكن من بعدها احتساب الخسائر.

Written by Raja Mallak

July 31st, 2014 at 9:47 am

Posted in Thoughtsِ

السياسة العمياء

without comments

دمر 95% من أنفاق غزة..

من المعروف لدى الجميع أن الرئيس عبد الناصر نقم على الاخوان المسلمين ونكل بهم كذلك الرئيس السوري حافظ الأسد – ولكنهما حاربا هذا التنظيم بالذات – وهو تنظيم أوجدته بريطانيا في مصر  ثم انتقل الى أيدي الأمبركان حيث حلت الولايات المتحدة مكان فرنسا و بريطانيا في منطقة الشرق الأوسط .
ولكن هناك فارق بعيد بما يحصل اليوم – مهما كان من قادة حماس – فهل يعقل أن تكون الدول العربية لجانب اسرائيل في حربها على غزة في محاولة تطهير عرقي وتقضي على الأطفال والنساء وباقي المدنيين في وحشية غير مسبوقة وبعض الدول العربية تغض النظر عما يجري هناك والبعض الآخر يقوم بتمويل اسرائيل في حربها واجرامها- من هو أقل انسانية من الكيان السرائيلي غير العرب في هذا الموضوع ؟!
ومهما كان من قادة حماس فهل يعقل أن يتآمر العرب على مقاومتها ( الذراع العسكري) الذي يدافع عن غزة واهلها وأطفالها دفاع الأبطال – وبرهن في هذه الحرب و ما  قبلها عن جدارة تستحق دعم هذه الدول لها لو كان لهذه الدول بقية من كرامة .
انها السياسة العمياء التي يتبعها العرب تجاه فلسطين والمنطقة – ولكن لنترك من اعتادوا على خيانة فلسطين عبر التاريخ – ونتوقف لحظة لنفكر بمن أثار دهشتنا بموقفه من حرب غزة الجارية – ذلك من كان محط آمال الشعب المصري والشعوب العربية الذين فكروا أن السيسي سيعيد الى مصر أيام عبد الناصر !
فالرئيس عبد الناصر الذي نقم على الاخوان المسلمين – لو حصل في غزة ما يحصل الآن على ايامه – هل كان من الممكن أن يسمح لاسرائيل بقتل أطفال غزة لينتقم من قيادة حماس السياسية ؟!
على هذا السؤال يمكننا أن نجيب كلا  والف كلا _ ويمكننا أن نتأكد أن مصر العروبة ستستمر الى خمسين سنة أخرى تحت حكم محمد مبارك السيسي…!

Written by Raja Mallak

July 31st, 2014 at 8:38 am

Posted in Thoughtsِ

مجتهد يكشف المستور: السعودية والإمارات يمولان العدوان الصهيوني على غزة

without comments

مجتهد يكشف المستور: السعودية والإمارات يمولان العدوان الصهيوني على غزةمجتهد يكشف المستور: السعودية والإمارات يمولان العدوان الصهيوني على غزة
جهينة نيوز:
كثُر الحديث، خلال الفترة الأخيرة، عن تمويل إماراتي سعودي للعملية البرية “الإسرائيلية” على قطاع غزة، في سبيل القضاء على حركة “حماس”. وبعد أيام من مقال نشر في صحيفة “هافنغتون بوست” الأميركية عن هذا الموضوع، خرج المغرد السعودي “مجتهد” الشهير بتسريبه معلومات عن الأسرة الحاكمة في السعودية على موقع “تويتر”، بتغريدات يتحدث فيها عن أن السعودية والإمارات تتكفّلان بتكاليف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
ونقل موقع “العهد” عن “مجتهد” قوله: “إضافة إلى التكفل بتكاليف الهجوم البري، السعودية والإمارات تتعهدان لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو بفتح السفارات في عواصمهما، إذا أكمل اجتياح غزة وأنهى وجود حماس”، وأضاف إنّ “هذا يفسر إصرار نتنياهو على الاستمرار في اجتياح غزة رغم الخسائر الكثيرة، وإلا فعادة لا يتحمل “الإسرائيليون” رعب الصواريخ أكثر من أسبوع”.
وكانت صحيفة “هافنغتون بوست” الأميركية قد كشفت، قبل أيام، في مقال للكاتب ديفيد هيرست، أن العدوان الإسرائيلي على غزة جاء بمباركة دولية وإقليمية من دول على رأسها مصر والولايات المتحدة وأخيراً السعودية.
ورأى الكاتب أنّ “السعودية أرادت من خلال هذا العدوان مع مصر، أن تلحق بالمقاومة في غزة ضربة كبيرة تجبرها على الاستسلام والقبول بشروط التسوية في وقف إطلاق النار، والسلام مستقبلاً، من باب مبادرة السلام العربية”.
وقال هيرست “ليس سراً في “إسرائيل” أنّ الهجوم على غزة أتى بمرسوم ملكي سعودي”، مضيفاً إن “مسؤولي الدفاع الحاليين والسابقين لا يخفون ذلك، فالتفويض الملكي ليس سوى سر معلن في “إسرائيل””.
وأوضح الكاتب البريطاني أن “وزير الحرب “الإسرائيلي” السابق شاؤول موفاز فاجأ مقدم برامج على القناة العاشرة “الإسرائيلية” بقوله إن “السعودية والإمارات لهما دور في مسعى نزع سلاح “حماس”، وبسؤاله عن معنى ما يقول، أضاف إن” أموال السعودية والإمارات المخصصة لإعادة بناء غزة ستستخدم فقط بعد نزع أنياب حماس”.
كما أشار هيرست إلى تصريحات مسؤول الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الحرب “الإسرائيلية” عاموس جلعاد، أثناء مقابلته مع مدير “معهد الشرق الأوسط” جيمس دورسي، والتي وصف خلالها التعاون الأمني بين “إسرائيل” من ناحية، ومصر ودول خليجية من ناحية أخرى، بـ”الفريد من نوعه”، وقال جلعاد: “كل شيء تحت الأرض ولا يوجد شيء معلن، هذه هي الفترة الأفضل في العلاقات الأمنية والدبلوماسية مع العرب”.
وذكر هيرست أن “مسؤولين من الموساد والاستخبارات السعودية يجتمعون بصفة منتظمة”، مضيفاً إنّ “الجانبين تشاورا حول مسألة خلع الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، وتعاونا يداً بيد في ما يخص إيران، سواء في التحضير لهجوم “إسرائيلي” عليها عبر المجال الجوي السعودي لتدمير منشاتها النووية “، كما أشار إلى أنّ” مصدراً موثوقاً ادعى بأن السعودية ستمول معظم تكاليف الحملة “الإسرائيلية” الباهظة ضد إيران”.

Written by Raja Mallak

July 29th, 2014 at 8:00 am

Posted in Thoughtsِ

كلنا سيموت

without comments

كلنا سيموت – هذا هو حال الدنيا ! بالطبع يعز علينا خسارة أهلنا و نحن على هذه الطريق سائرون ! ويعز علينا فقدان أولادنا – لا بل انها من أقسى و أتعس مايمر على الانسان أن يموت أحد أولاده على حياته – ولكن ما العمل فلا باليد حيلة و انها أحكام الله بعبيده . فالموت لا بد منه – واذا كان الموت لا بد منه فمن الأفضل أن يموت الانسان كريما – وأكرم من يموت هو من يحظى بشرف الشهادة !
عبر التاريخ – فربما كان شعبنا أكثر الشعوب استشهادا من أجل الوطن- فشعبنا يبذل الغالي والثمين من أجل احرية والكرامة الوطنية !
هناك قول أصبح مضرب المثل في بلادنا بعد غزوة ابراهيم باشا- وعندما التقى بمشايخ الدروز الذين قاوموه مقامة ضارية قل لهم : أنتم الدروز تحاربونني وشبابكم اسراء لدي ؟ فاجابه احد المشايخ ( ب ولادنا ولا ب بلادنا) ! ويذكر التاريخ مدينة صيدا عندما زحف اليها جيش الفرس الجرار كيف أغلق أهاليها أبوابها وأضرموا النار فيها مفضلين حرقها على الاستسلام للعدو!
يا أيها الصهاينة  من يهود  و أميركان و أوروبيين وعرب : ان غزة لن تركع وشعبنا لن يستسلم –  وأنتم تعلمون أن المقاومة قامت من تحت رماد الحروب التي أبليتمونا بها في فلسطين ولبنان و سوريا والعراق بعد أن قسمتم بلادنا الى كيانات هزيلة للسيطرة عليها وطوطين اليهود في فلسطين ! ان حرب غزة هي بداية نهايتكم – ولسان حالنا يقول 🙁 ب ولادنا و لا ب بلادنا ) و مطار اللد لن يفتح الا لخروجكم من هذه الأرض الطيبة …!

Written by Raja Mallak

July 26th, 2014 at 8:05 pm

Posted in Thoughtsِ

شجاعة نديم قطيش الليبرالية

without comments

Image result for ‫نديم قطيش‬‎

لست أدري ماهو مفهوم الليبرالية عند نديم قطيش وجوقته المستقبلية ! فاذا كان الوقوف الى جانب شعبنا الفلسطيني كما يقول القطيش هو ربح لجبهة الممانعة (وما ضير ذلك ) ؟ وهو خسارة لليبرالية – فماذا يعني بذلك ؟ هل الليبررالية هي الاستيلاء على الحكم في لبنان بأية طريقة كانت – وهل الليبرالية هي سرقة أموال الشعب و بعزقنها على المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وشهاد الزور الذين أتى بهم المستقبليون  و أصدقاؤهم ممن كانوا مجرمين بحق الشعب والدولة ؟؟؟ أو ان الليبرالية هي تجريد رئيس الجمهورية اللبنانية من صلاحياته ليصيح ” خيال صحرا ” ؟! أو أنها أعمال السياسة الطائفية التي تتبعها الجوقة المستقيلية لتدمير شعبنا ومقدراته والقوف بوجه أي قرار يريح هذا الشعب ويسمح له بالتقاط أنفاسه .
و لنعد للقضية الفلسطينية  بما أن تصريح القطيش أتى بسبب تضامن البنانيين مع شعبنا في غزة !فهل اليبرالية تعني له أن نتفرج على شعبنا الجريح يتخبط بدمه بين براثن الوحوش وكأن شيئا لم يحدث ؟!
أيها القطيش – ان الليبرالية التي تتكلم عنها ليست الا ليبرالية رموز بني خيبر في لبنان…!

Written by Raja Mallak

July 23rd, 2014 at 10:29 am

Posted in Thoughtsِ

كاربكاتير من غزة لكارلوس لطوف_ الاخبار

without comments

Written by Raja Mallak

July 21st, 2014 at 11:43 am

Posted in Thoughtsِ

سي سي – سنيور سيسي

without comments

Image result for ‫السيسي‬‎

سي سنيور ! أنت لم تخدع فقط الشعب الطيب في مصر بل خدعت كل الطيبين من العرب . هؤلاء الذين علقوا الآمال عليك لتعيد مصر عبد الناصر الى دورها العروبي- وكانت خيبة أملهم كبيرة حيث اتضح لهم أنك لا تمت للناصرية بصلة بل يقينا أنت من مخلفات أنور السادات الذي كان الرئبس عبد الناصر يسميه ” الثعلب”!
لقد انكشفت مبكرا للملأ – تماما كما انكشف الاخونجي الذي تآمرت عليه لتحل مكانه . الم تتأثر بمناقب جيش كنت قائدا له واصبحت رئيسا لمصر والقائد الاعلى للقوات المسلحة ؟!
أتمنى لو يتجرأ احد الصحافيين أن يوجه لك هذا السؤال :كيف يمكن لرئيس عربي كان قائدا للجيش أن يرى مايحصل لاطفال غزة و أهلها و يعمل لمصلحة الصهاينة وعملائهم ؟ لأنني أتوق الى سماع اجابتك عليه !فما عساك أن تجيب ؟ هل تجيب بأنك تنتقم من حماس التي تتهمها باثارة الشغب في مصر وفي الصحراء ؟ ولكن ماذنب الأطفال والأهالي المحاصرين في غزة من كل صوب بالاضافة الى معبر رفح الذي أغلقته في وجوههم؟ و ما ذنب المقاومين – الجناح العسكري لحماس الذي يقاتل أعتى قوة في الشرق الأوسط دفاعا عن غزة وأهلها ؟
بكل صراحة مهما كانت اجابنك على هذا السؤال – فللشرفاء في مصر ولشرفاء الشعب العربي اجابة اخرى ورأي آخر في هذا الموضوع …!

Written by Raja Mallak

July 18th, 2014 at 10:37 pm

Posted in Thoughtsِ

خسرنا القيادة

without comments

Written by Raja Mallak

July 7th, 2014 at 8:16 pm

Posted in Thoughtsِ