Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

Archive for July, 2011

يريد الاصلاح في سوريا وليس في لبنان

without comments

خاض حربا طائفية في لبنان – ثم تنكر لحركة وطنية ورثها عن والده ؛ رمى “الفتيشة ” الاولى عندما قال طارت شرارة الديمقراطية من العراق ! ثم قفز الى أقصى اليمين ونفذ سياسة الاميركان الى أن سقطت أسهمه فأراد العودة- وعاد يلتمس طريقه الى الشام معلنا أنه أخطأ وعاد عن خطئه (تاب توبي كاملي) ! من اجل الحفاظ على بني معروف ! فهل يذهب لحد الغاء الطائفية السياسية للحفاظ على بني معروف ؟!
انه يرفض حتى النسبية !هو الذي أصبح يوجه النصائح الى الرئيس بشار الاسد ليقوم بالاصلاح ويعمل على ذلك سريعا مجاريا بذلك الاميركان والاتراك الذين يطالبون الرئيس السوري بالاصلاح ويخفون وراءه أجندة التقسيم لقسمة سايكس بيكو !ولكنه لا يريد الاصلاح في لبنان .ينصح السنة والشيعة بضبط النفس وينادي بالصلح بين الزعماء المسيحيين – ويخاصم شريحة من أبناء طائفته الدروز – في نفس الوقت  يبغي أن يكون الزعيم الاوحد لهذه الطائفة !… اذا كان يرفض النسبية فهو بالطبع لن يقبل بالغاء الطائفية السياسية من هنا يمكننا ان نستنتج مدى غيرته عل بني معروف- اما غيرته على السنة والشيعة والمسيحيين – فهو بحاجة لاصواتهم في الانتخابات المقبلة !

Written by Raja Mallak

July 31st, 2011 at 6:15 am

Posted in Thoughtsِ

هل نسي جعجع من أين أتى؟

without comments

من هو صاحب مقولة لبنان  ” قوته بضعفه” وعمل بكل قواه على عدم تسليح الجيش اللبناني منذ ما قبل الحرب اللبنانية بكثير – فهل نسي جعجع من أين أتى ؟ وهل نسي كيف عارض ويعارض تسليح الجيش طيلة سنوات الحرب وطيلة سنوات الحكومات التي شارك بها تياره- وبايحاء من اسرائيل وأميركا ؟!
والآن بعد أن أصبح للبنان مقاومة – ومقولة الجيش والشعب والمقاومة أصبحت قادرة على صد العدوان الصهيوني عنه – يريد جعجع الجيش الذي وقف هو وفريقه ضد تسليحه – هذا الجيش الجاهز ولكن غير المجهز أن يدافع ! عن لبنان وحده ويصد العدوان بأرواح أبنائه – وكأن جعجع وفريقه لم يعملوا كفاية لحد الآن لازهاق أرواح اللبنانيين
وجعجع وفريقه الذين أعلنوا البارحة انهم يتجهون الى المعارضة البناءة – يعملون اليوم بمعارضة هدامة غير مبالين بلبنان واللبنانيين – ويستهزؤون بذكاء الشعب اللبناني – ثم أن جعجع الذي يتساءل اليس لدينا حكومة بالاشارة الى ان الحكومة هي السؤولة عن لبنان وليس السيد حسن نصرالله وحزب الله – وهو وفريقه أعلنوا العمل على اسقاط هذه الحكومة لانها حكومة حزب الله  فهل يعتقدون ان  الشعب اللبناني سينجر وراءفريق لا يدر ماذا يقول وماذا يفعل – وهل يمكن أن يضع البنانيون ثقتهم بهم في انتخابات مقبلة ؟
…!لو كنت مساعد سمير جعجع  لنصحته بأن يكف عن الجعجعة

Written by Raja Mallak

July 29th, 2011 at 12:01 pm

Posted in Thoughtsِ

…!بان كيمون لو نصح

without comments

يطلب بان كي مون أموالا من الشرق الاوسط ليطعم الجائعهين في أفريقيا ! ونحن نوافقه بذلك من منطلق انساني.
لكن هناك سؤال اوجهه الى بان كي مون – وهو :هل هذه المجاعة حصلت فجأة ؟
أين كان بان كي مون ولم ينصح أصدقائه الاميركان وعملائهم في الشرق الاوسط طيلة المدة منذ تنصيبه  رئيسا لهيئة الامم – من ان يستعملوا ما أنفقوه وينفقونه لخراب الشرق الاوسط وبتالتحديد لخراب سوريا ولبنان واندثار المقاومة – لاطعام الجائعين ليس فقط في أفريقيا بل في العالم !
أم أن بان كيمون وأصدقاءه يفضلون شرق أوسط مفتت تهيمن عليه الصهيونية وتنهب خيراته – على عالم فقير وجائع ينازع الموت ؟!
ليفهم بان كي مون ومن أوصله الى هذا المنصب أن الكوارث في هذا العالم سوف تزداد عددا وخطرا مالم يكفوا من مؤامراتهم ضده – وخصوصا ضد الشعوب العريقة التي كان لها الفضل في تطوره وتقدمه .

Written by Raja Mallak

July 27th, 2011 at 12:16 pm

Posted in Thoughtsِ

ألجديد القديم

without comments

مواقف وليد جنبلاط اليوم تذكرني بعبارته في الماضي : انطلقت شرارة الديمقراطية من العراق ! حيث قفز بعدها وليد جنبلاط قفزته النوعية  من موقعه في حركة وطنية ورئيس حزب يساري تقدمي – الى أقصى اليمين حليفا وصديقا  للاميركان  – وحليفا لمن كان عدوه اللدود طوال حرب الست عشرة سنة في لبنان – والذي فكر وليد جنبلاط بتوجيه ضربة له في عقر داره – ولم يوافقه بذلك الرئيس حافظ الأسد ! ومن ثم عدائه لسوريا والرئيس بشار الأسد !
هكذا تقفز بنا الذاكرة سريعا كما يقفز وليد جنبلاط الذي أراد العودة الى موقعه القديم – وصالح كل سياسيي 8 آذار لتتسنى له العودة الى دمشق – وبعدها تمركز في الوسط ! ولم يمض بعد  وقت طويل منذ آخر زيارة له لدمشق والتي ساهمت بتشكيل الحكومة اللبنانية ! ومن ثم عاد يردد تصاريح رجب طيب اردوغان بخصوص الوضع في سوريا – وأعاد الكرة من روسيا – واتصل بسعد الحريري  ثم عاد الى لبنان لنسمع منه نفس الكلام في الجولة التي قام بها – مما جعل الناس شبه متأكدة من أن وليد جنبلاط سيقفز عائدا لموقعه الجديد القديم !!!

Written by Raja Mallak

July 25th, 2011 at 11:20 pm

Posted in Thoughtsِ

أزهار البنفسج

without comments

عفوك يا أزهار البنفسج ! أحببتك قبل أن أحبها وقضيت الأوقات لجمعك وبوأتك مكان الوسام على صدري- وذلك جدير بك – ان تحتلي مكانه- مكان وسام الربيع – وسام الحب والخير والجمال !
عفوك أيتها الأزهار الطاهرة !
لقد جاءني يوم وكان هناك من أحب أكثر من نفسي – فجمعت لها من باكورتك ثلاث زهرات لم أجد غيرها في أرضنا الفسيحة المعطاء- وكانت تلك الفتاة السمراء أول من ضم بين أنامله زهرة بنفسج لعام 1965 ! تلك الفتاة التي سلخت من عمري أربع سنوات كاملة ورمتها في خضم الآلام والظلمة – هي وحدها التي تربعت على عرش فؤادي وامتصت أصفى قطرات الدم من وريده – فما ذنبك أيتها الأزهار لتعبث بك تلك اليد الأثيمة…؟!
يدها الأثيمة ؟! أجل… انني لا أبالغ في ذلك ؛ ان اليد التي تمتد لتقضي على مستقبل شاب ينظر الى الحياة نظرة سمو واكبار انما هي يد شريرة نتنة لا تجدر ان تلمس الأقحوان فكيف تضم زهيرات البنفسج ؟!
… عفوك …عفوك يا عنوان الشباب والحب … يا أزهار البنفسج !
انني أتساءل  ما ذنبي لالتمس عفوك أيتها الأزهار الطيبة ؟! وقد سمحت لتلك اليد المجرمة أن تعبث بفؤادي قبل أن تضمك بين أناملها !… عذرا : ان ذنبي هو جرأتي على طهارتك وانحنائي أمام فجورها …
أزهاري العزيزة : ان الطهارةلا تلوثها يد الأقذار فاسلمي بطهارتك – وهاك انحنائي أمام سموك واعتزازك… عفوك …عفوك…

Written by Raja Mallak

July 25th, 2011 at 10:28 pm

Posted in Thoughtsِ

سارق أموال لبنان يريد أن يرأس سوريا

without comments

يبدو أن عبد الحليم خدام مازال يعمل على تحقيق أفكاره الخيانية ! فهو بعد خيانته لبلاده حيث كان الرجل الثاني في النظام السوري – وهذا ما مكنه أيضا من الاستيلاء على أموال طائلة من لبنان تقاسمها مع بعض امراء الحرب – يحاول اكمال طريقه الآن الى الخيانة العظمى !
خدام  الذي يعلم أن ما يجري في سوريا هو معركة مصيرية يتوقف عليها – ليس فقط مصير سوريا ومحيطها الجغرافي – انما أيضا مصير الدول العربية – لن يتورع عن العمل لتقسيم سوريا !
أخبار تفبد أن خدام طلب من سعد الحريري أن يؤمن له زيارة الى قصر الأليزيه يلتقي بها ساركوزي أو أي مسؤول آخر ! يشرح له وجهة نظره آملا من أن يضع سوريا في نفس الوضع ألذي آلت اليه ليبيا – كتعيين مجلس انتقالي من المعارضة والاخوان المسلمين – يكون مركزه  في باريس!
فرنسا التي من المعقول ان مشروعا من هذا النوع يلقى منها آذانا صاغية – تعرف تماما أن هذا الرجل لا يحظى بثقة الناس في سوريا – حتى في مسقط رأسه ! لذلك هذا الرجل لا يصلح لدى العدو لان يكون أداة حتى لخيانة بلاده !!

Written by Raja Mallak

July 21st, 2011 at 11:21 am

Posted in Thoughtsِ

المفاجأة الكبرى وخيبة الأمل الكبرى

without comments

كانت المفاجأة الكبرى هذا الصباح – اعتراف سوريا بدولة فلسطينية  على حدود  1967         !
بقدر ما كانت المفاجأة عظيمة كانت خيبة الامل .
لم نتعود من النظام السوري التراجع عن الثوابت !
نحن نعلم أن المؤامرة ضد سوريا هي كبيرة – كبر مواقفها الثابتة ! ولم نفكر أبدا أن التراجع من قبل اميركا وتركيا هو ثمن لهذا الاعتراف – في الوقت الذي كانت آمالنا وتطلعات شعبنا لوقفة تاريخية مفصلية لمصلحته ومستقبله – رافضين اية مساومة على تراب الوطن ! هذا التراجع هو بمثابة ميسلون جديدة .
لا أعتقد أن المؤامرة على شعبنا ستتوقف عند هذا الحد – فنرمي بشعبنا ونظيف الى أخطائنا  السابقة خطأ – نعرف مسبقا أنه سيؤدي الى تقسيم قسمة “سايكس بيكو” ! وهذه هي المؤامرة التي من أجلها ناضلنا وقدمنا الشهداء – وبعد أن أصبحنا أقوياء “نعود القهقرى” …

Written by Raja Mallak

July 19th, 2011 at 10:18 am

Posted in Thoughtsِ

هل يستقيم الوضع في لبنان؟

without comments

أول ما يشعر به اللبناني بعد تشكيل الحكومة أنه حصل على بعض الراحة النفسية التي فارقته منذ زمن بعيد ! ولا شك أن اللبناني بدأ يشعر بوجود الدولة – كما انه لاشك أن اللبناني له تطلعات مستقبلية وذلك على المدى القريب – وهو وضعها جانبا ليفسح المجال أمام الحكومة الجديدة أن تقلع بالاتجاه الصحيح و أن تنجز ما تراكم على مدى سنوات . اما اللبناني لن ينتظر بعدها طويلا ليرى الاصلاحات التي من شأنها أن تجعل من لبنان بلدا ديمقراطيا ؛ فاذا كان اللبناني يشعر بالارتياح الى ما آلت اليه الاوضاع بعد تأليف الحكومة ونيلها الثقة – فان هذا الارتياح يصحبه الخوف ! نعم – الخوف من العودة الى سنة1975 لان هذه الحكومة هي ككل الحكومات التي توالت منذ فجر الاستقلال اللبناني ولحد أن انفجرت الحرب الاهلية – حرب الست عشرة سنة !
فصل الدين عن الدولة هو الحد الادنى الذي يجب على هذه الحكومة أن تفكر به وتعمل صادقة على انجازه في مدة لا تتعدى صبر اللبنانيين وتجبرهم النزول الى الشارع لتحقيق أمانيهم كما يحصل في بعض الدول العربية . واذا حصل ونزل اللبنانيون الى الشارع فستأتينا المصائب لان لبنان هو مشروع قابل للتفتيت من قبل الغرب والصهيونية – ولنا على ذلك آلاف الدروس التي يبدو ان بعض اللبنايين لم يتعضوا منها لحد الآن !
في اشارة الى ذلك – الترفع عن الكيدية التي أعلنته الحكومة ووافق عليه جميع أفرادها – شيء جميل جدا أن نترفع عن الكيدية ضد خصمنا السياسي ! ولكن هللا نترفع عن الكيدية في الحلف الواحد الذي نسميه اليوم الاكثرية ؟ وأعني هنا التعيينات التي تمت ارضاء لزعيم في نفس المذهب- و دون أخذ الاعتبار بالرتب والاقدمية !! ربما لو بدأنا الاصلاح من هنا نتمكن من باقي الاصلاحات …

Written by Raja Mallak

July 18th, 2011 at 3:32 pm

Posted in Thoughtsِ

وضعت قدمها في فمها

without comments

يبدو أن الشعور بالعظمة – تلك التي تفعل فعلها برؤوس الاميركيين على مختلف مستوياتهم – قد سيطرت على دماغ وزيرة جارجيتهم – فقالت كلاما بحق الرئيس السوري بشار الاسد – بأنه فقد شرعيته و كأن الرئيس الاسد يستمد شرعيته من الخارجية الاميركية أو من ادارتها !
في هذا الاتجاه عبر البيت الابيض أن كلام كلنتون كان ارتجاليا ولم تبحثه مع ادارتها ! كذلك موقف البيت الابيض من سفيرهم في دمشق وزيارته وتحريضه للمتظاهرين الاصوليين في حماه – أنه كان بمحض ارادته ولا علاقة لحكومته بذلك !
ان تصريح وزيرة الخارجية خطير جدا – فضلا عن أنه جاء دون علم ادارة البيت الابيض – فهو تدخل فاضح بالشؤون الداخلية السورية و اعتداء على رئيسها الحائز على ثقة الشعب السوري – كذلك رحلة السفير الاميركي لدى سوريا الى حماه – و اذا كان البيت الابيض صادقا – فكيف تم وجوده برفقة السفير الفرنسي – فهل هو نفذ اوامرا تلقاها مع السفير الفرنسي من ساركوزي  أو ان الاثنين معا نفذا أوامرا أتتهما من الدولة العبرية في فلسطين المحتلة ؟! في كلا الحالين هلري كلنتون عندما نطقت وضعت قدمها في فمها أما سفيرها فوضع نفسه في مستوى اللصوص عندما اختلس نفسه الى حماه فجاءت جريمته مزدوجة بين اللصوصية والاعتداء على بلد يمثل بلده فيه. بقي على البيت الابيض ان يتصرف بقليل من الاحترام الذاتي وينهي خدمة وزيرة خارجيته وسفيرها بدمشق …

Written by Raja Mallak

July 18th, 2011 at 2:21 pm

Posted in Thoughtsِ

أسباب التقهقر والانحطات في مجتمعنا

without comments

يتساءل  البعض  كيف يمكن لشعب وجد في محيط طبيعي غني وله من الحضارة والرقي ما يضعه في المرتبة الاولى بين الامم ان يصل الى ما وصل اليه شعبنا من تقهقر وانحطات ؟!
ولا يستغرق البحث طويلا  قبل أن نعلم ان أول ما سلط علينا الويلات هوالطائفية البغيضة التي تستبد بنفوس شريحة من شعببنا في مختلف الطوائف ! أما ما يبقى لغزا يصعب على المرء ليس فقط فهمه بل قبوله – وهو أن شريحة من هذه الشريحة الطائفية تعلم تماما أن الطائفية هي التي أوصلتنا الى ما نحن عليه من تخلف – ورمت بطوائفنا في احضان المستعمرين الذين حتى لو كان بينهم عداوة – هم يتفقون علينا وعلى اقتسام خيرات بلادنا في ما بينهم – ولكن ذلك لم ولن يغير في مسيرتهم الطائفية !! وهكذا خسرنا قسما من فلسطين ثم خسرنا ما تبقى منها – وبدأنا الآن بخسارة أنفسنا !
هناك سبب آخرلهذا التقهقر المخزي في شعبنا – رغم قيام الأحزاب والحركات الوطنية التي ضمت نخبة من شعبنا عن ايمان وعقيدة تجلت باسمى وأرقى المباديء المجتمعية التي يرقى اليها الانسان ! غير أن هذا لم يرق لأعدائنا الذين تنافسوا ويتنافسون على اخضاعنا لمشيئتهم بشتى السبل – التي اذا تطلعنا الى ما حصل ويحصل لنا يتضح مدى عدوانيتها وعدم أخلاقيتها – والتي لم تتوقف يوما عن حبك المؤامرات ضد شعب قدم للعالم الكثير في مجالي العلم والانسانية . غير أنه من الممكن أن يكون للطائفية صلة بانتماء الكثير من أبناء شعبنا الى جمعيات عالمية أهدافها غير ما تظهر عليه  – تعمل على تضليل الشعوب و اخراجها عن الخط الوطني بئيهامها أنها تعمل لقضية عالمية أكبر من القضية الوطنية المحلية ؛ وهذا يصب في مصلحة ما يسمونه بالنظام العالمي الجديد الذي من أجله تشعل الولايات المتحدة و أوروبا ومن خلفهم الصهيونية العالمية – الحروب وتنتهك حقوق الامم وتستبيح دماء الابرياء – وتسقط الانظمة وتغتال الرؤساء !!!
من هؤلاء المنتمين الى جمعيات عالمية من  تسلموا مراكز حساسة في دوائر الدولة وفي القطاع الخاص – ومنهم رؤساء جمعيات خيرية ويعملون من منطلق انتمائهم العالمي معرضين عن المصلحة الوطنية – ولعل أخطر ما في كل هذا هو عدم مبالاة شعبنا بما يجري من حوله و كأن شيئا لم يحدث ولن يحدث – رغم كل ما حصل لنا عبر التاريخ من مآسي واضطهاد ! وكل يعمل بالمثل العامي القائل:”بعد حماري ما ينبت حشيش” !

Written by Raja Mallak

July 17th, 2011 at 2:00 pm

Posted in Thoughtsِ