Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

Archive for September, 2020

ما المطلوب من المجلس الأعلى للحزب السوري القومي الاجتماعي

without comments

ألحزب السوري القومي الاجتماعي نهضة قومية اجنماعية و حركة و حزب سياسي و جد ليكون الخطة المعاكسة للصهيونية !

في هذا الاطار يجب أن يكون الحزب له وزنة فعلية ليس فقط في الكيانات السورية بل على صعيد المنطقة اذا أردنا أن نحقق أهدافه : وحدة سورية الطبيعية و تحرير كامل أراضيها !

فاذا كان ليس للحزب اليوم وزنته الفعلية في أي من الكياتات السورية فبالطبع ليس له وزنته في المنطقة رغم و جودنا في كل الكيانات حزبا علمانيا يتعدى حدود الطوائف و الكيانات و رفقاء لنا يستشهدون دفاعا عن الأرض و الانسان في كل الكيانات السورية بدءا بفلسطين المحتلة يوم كانت ترزح تحت الاستعمار البريطاني و تواجه غزوات اليهود برعاية يريطانيا هذا الوضع ناتج عن نزعات فردية في نفوس مجموعة قيادته أدت الى انقسام الحزب و نشتيت قواه سياسيا و عسكريا !

على هذا الأساس المطلوب اليوم أولا وحدة الحزب معززة بمبدأ انبثاق السلطة : تنبثق السلطة عن القوميين الاجتماعيين . يجب أن ينبثق قانون انتخاب داخلي عن لجنة تضم محامين يحق فيه لكل رفيق متمم واجباته الحزبية أن يقترع بانتخابات قيادة الحزب رئيسا و مجلسا أعلى مباشرة و ليس مداورة …

Written by Raja Mallak

September 30th, 2020 at 3:59 pm

Posted in Thoughtsِ

يحجبون ما لا يحلو لهم

without comments

جميعنا محظورون على مواقع التواصل الاجتماعيان لم تكن صفحننا محظورة لمدة معينة فهم يحجبون  ما لا يحلو لهم من تعليقات وتغريداتفاذا كانت أغنية لنصري شمس الدين يا طير يا طاير على فلسطين مرفوقة بخريطة فلسطين وعليها أسماء المدن و القرى الفلسطينية لم تلق اعجابا واحدا ولا اعتراضا فهذا يعني أن أحدا لم يشاهدها ولم يسمع الاغنية هذه الاغنية الجميلة المفعمة بالشعور الوطني و الانساني و التي يضفي عليها روعة صوت نصري شمس الدين الجبلي الدافيء كما أن مقالا من جريدة الميادين حرصت أن أنقله على صفحتي مع تغليق لي عما يجري الآن في المنطقة لم يحض بموافقة أو اعتراض يؤكد لي أن فايسبوك يحجب كل ماهو من غير صالح اسرائيل لذلك عمدت أن أكتب هذه الكلمة على موقعي journalalissar.com حتى لو حجبها الفايسبوك تجد طريقها الى القراء …!

Written by Raja Mallak

September 28th, 2020 at 7:31 am

Posted in Thoughtsِ

ماذا تنتظرون

without comments

عندما نتكلم عن المقاومة و نوجه لها نقدا هذا لا يعني أننا ضد المقاومة فبالعكس نحن منها و من خاضنتهاو نؤمن بالمعادلة القائلة الشعب الجيش و المقاومة أو كما سمتها فيرا يمين : المثلث الذهبي !

أما المقاومة و محورها لا ينفكون عن القول : في حال تعدت عليهم اسرائيل سوف يرمدونا سوف يسوونها بالأرض ! فايران اذا اعتدت عليها اسرائيل ستسويها بالأرض و سوريا تقول :صحيح جردونا من أسلحتنا الكيماوية ولكن لدينا أسلحة ترمد اسرائيل ! و اذا هاجمت اسرائيل لبنان فحزب الله سيسويها بالأرض !

ألعمل جار على قدم وساق لضم باقي الاراضي الفلسطينية و تهويد فلسطين و دول عربية تتهافت على التطبيع مع الكيان الغاصب وغزة مهددة بالموت جوعا و دماء الفلسطينيين تهرق كل يوم و بنظر الأعداء أصبحت أرخص من الماء من قبل الغلاء بل هكذايعتبرون دماء اي عربي يقف بوجه المصالح الاسرائيلية ! اسرائيل تعتدي على سوريا من مياه و أجواء لبنان وفي ذلك تعد مباشر لسوريا و تعد على سيادة لبنان ألا تكفي هذه الاعتداءات مجتمعة لنعتبرها اعتداء علينا من اسرائيل ؟ و علينا أن لا ننسى أن اسرائيل تعتدي على ايران في سوريا و تقتل ضباطهاو جنودها و المقاومة تهدد اسرائيل اذا اعتدت على هذه البلدان و كأنها أي اسرائيل لا تعتدي علاوة على ذلك فالمقاومة تخسر من خيرة شبابها في مناوشات جانبية أو غارات جوية تقوم بها اسرائيل على سيارات تقل هذه الأفراد فتقتلها!

اذا كان محور المقاومة له القدرة على تنفيذ تهديداته فماذا ينتظر؟ انها فلسطين و هي أرضنا و نحن نريدها و اذا كان لا قدرة له على ذلك فنحن نسأله أن يكف عن هذه التهديدات و أن يعمل على حقن دماء شبابنا المتحمس للدفاع عن كرامته و يحتفظ به الى يوم ترخص به الأرواح لتحرير الأرض …!

Written by Raja Mallak

September 5th, 2020 at 4:42 pm

Posted in Thoughtsِ

خانوا أنبياءنا : كفّروا جبران و قتلوا سعادة و أليوم يقتلون لبنانهم الكبير

without comments

يكفي أن نقول لبنان الكبير لنتصور كيف فصل هذا الجبل الأشم مع بعض الاراضي عن وطنه الأم مدعين أنهم يقيمون وطنا للأقليات وهذا ليس صحيحا فلم يزل في سوريا و العراق و فلسطين أقليات فهم بنوا بمحطط ليستعملونه في المستقبل عندما تقوى ابنتهم المدللة اسرائيل وقد آن الأوان لذلك التحرك الآن لاكمال المخطط الذي حذر منه جبران خليل جبران وعمل للخلاص منه أنطون سعادة ولكن أصحاب القضية في اللبنان الكبير مع من هم في لبنان اليوم ليؤلفوا جكومته العتيدة و يروضوا اللبنانيين و يحضروهم ليوم يفرض عليهم الاعتراف باسرائيل و يرسمون حدوده لمصلحتها .

أصحاب القضية في اللبنان الكبير : كفّروا جبران و قتلوا سعادة و اليوم يدقون آخر مسمار بنعش هذا الكبير وهم يعملون صاغرين بارادة المستعمر !

و ان ننسى فلا ننسى عندما بدأت الهجمة الارهابية العالمية في سوريا كيف هب بعض من يسموا أنفسهم زعماء في لبنان للتحريض على سوريا و نظامها و رئيسها و أيضا ضد سلاح حزب الله الذي حرر جنوب لبنانهم الكبير و لم يكتفوا بذلك بل استقبلوا شحنات من الأسلحة أرسلوها الى جماعة الارهاب في سوريا رغم أن لولا حزب الله لدخلت هذه الجماعات لبنان و لن تفرق بين مسلم ومسيحي وبين من هو ضد هذا الارهاب وحتى من آزره من اللبنانيين و أرسل لهم السلاح !

كما علينا أن لا ننسى عملية نهر البارد التي كانت مصممة للقضاء على الجيش اللبناني المؤسسة الشريفة التي بقيت شريفة في اللبنان الكبير فأرسلت سوريا الأسلحة لهذا الجيش البطل الذي انتصر على الارهاب في نهر البارد و غيره في لبنان و قد مني بخسارة كبيرة بالأرواح من جنوده و ضباطه !

أيها البنانيون و يا ثوار لبنان أكملوا في الثورة ولا تركنوا لما يحاك ضدكم على أرض الوطن …!

Written by Raja Mallak

September 2nd, 2020 at 10:31 am

Posted in Thoughtsِ