Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

سياسة الكذب و النفاق تنتهي دائما بالفضائح و الكوارث

without comments

اذا كانت حكومة ذياب الفرصة الأخيرة لتسوية الوضع في لبنان الحكومة التي يقول رئيسها و المشاركين فيها أنها مؤلفة من غير الأحزاب حتى وان لم نكن يوما لنصدق ذلك و لكننا جارينا القناع المصطنع للحفاظ على ما تبقى من هذا الوطن اللبنان الكبير الذي لم يكن له دولة بالمعنى الحقيقي للدولة في أي وقت مضى وكان رئيسه المنتخب من قبل مجلس النواب يعين من الخارج الذي يملي على النواب كيف بنتخبون وقد بدت هذه الحكومة اليوم بواقعها الحقيقي حيث أن القوى لبسياسية هذه الطغمة الفاسدة لم تتمكن من النفاق طويلا لأنها دائما تضع مصالحها أمام مصالح لبنان و اللبنانيين و بدأ كل فريق يهدد بسحب وزرائه ليتحقق له ما يريد و أقطاب الحكومة الماضية بعد أن خرجو من الحكم يهددون بالاستقالة من مجلس النواب و كأن الشعب يكترث لبقائهم في هذا المجلس ولولا هذا الوضع الذي يمر به لبنان اقتصاديا و اجتماعيا و صحيا لدخل الشعب الى مجلس النواب أو مغارة علي بابا على ساحة النجمة و طرد منه ال١٢٨ حرامي ! الكورونا جمد ثورة ١٧ تشرين و لكنه لم يردع الحرامية أصحاب الفضائح و مسببي الكوارث في هذا البلد …!

وفي كل الأحوال سنضيف جديدهم لعتيقهم وبعد أن تنتهي موجة الكورونا سيكون حسابهم عسيرا على أيدي اللبنانيين …

Written by Raja Mallak

April 1st, 2020 at 9:55 pm

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply