Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

Archive for January, 2020

رأي

without comments

التصريحات و العنتريات التي نسمعها لا تشعر بالطمأنينة مادام هناك من يجهر بأن العملية التي قامت بها ايران على القاعدة الأمريكية بالعراق متفق عليها ومخطط لها بالّا تصيب الحنود الأمريكيين و أن عملا كهذا هو مساومة على دم الجنرال سليماني و دماء شهدائنا و استهزاء بذكاء شعوبنا و فيه حيف على حياتنا و حياة الأجيال القادمة و ضياع لآمال شعبنا بتحرير فلسطين و استعادة كرامتنا !

فالحديث عن خروج أمريكا من المنطقة يتساوى مع مقولة اذا اعتدت علينا اسرائيل سنسويها بالارض ! و نحن عل هذا الراي الى أن يثبت لنا محور المقاومة عكس ذلك

Written by Raja Mallak

January 9th, 2020 at 6:55 am

Posted in Thoughtsِ

تقسيم الدول العربية والإسلامية

without comments

عن ألفايسبوك صفحة الرفيق بسام مرعي

اعتمدت الولايات المتحدة وثيقة لويس التاريخية لسياستها المستقبلية، وذلك كما يلي:

1- في عام 1980م والحرب العراقية الإيرانية مستعرة صرّح مستشار الأمن القومي الأمريكي “بريجنسكي” بقوله: “إن المعضلة التي ستعاني منها الولايات المتحدة من الآن (1980م) هي كيف يمكن تنشيط حرب خليجية ثانية تقوم على هامش الخليجية الأولى التي حدثت بين العراق وإيران تستطيع أمريكا من خلالها تصحيح حدود “سايكس- بيكو”.

2- عقب إطلاق هذا التصريح وبتكليف من وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” بدأ المؤرخ الصهيوني المتأمرك “برنارد لويس” بوضع مشروعه الشهير الخاص بتفكيك الوحدة الدستورية لمجموعة الدول العربية والإسلامية جميعًا كلا على حدة، ومنها العراق وسوريا ولبنان ومصر والسودان وإيران وتركيا وأفغانستان وباكستان والسعودية ودول الخليج ودول الشمال الإفريقي.. إلخ، وتفتيت كل منها إلى مجموعة من الكانتونات والدويلات العرقية والدينية والمذهبية والطائفية، وقد أرفق بمشروعه المفصل مجموعة من الخرائط المرسومة تحت إشرافه تشمل جميع الدول العربية والإسلامية المرشحة للتفتيت بوحي من مضمون تصريح “بريجنسكي” مستشار الأمن القومي في عهد الرئيس “جيمي كارتر” الخاص بتسعير حرب خليجية ثانية تستطيع الولايات المتحدة من خلالها تصحيح حدود سايكس بيكو بحيث يكون هذا التصحيح متسقًا مع الصالح الصهيوأمريكي.

3- في عام 1983م وافق الكونجرس الأمريكي بالإجماع في جلسة سرية على مشروع الدكتور “برنارد لويس”، وبذلك تمَّ تقنين هذا المشروع واعتماده وإدراجه في ملفات السياسة الأمريكية الاستراتيجية لسنوات مقبلة.

تفاصيل المشروع الصهيو ـ أمريكي لتفتيت العالم الإسلامي “لبرنارد لويس”

أولاًـ مصر والسودان:

1- مصر، وتكون:

4 دول:

1- سيناء وشرق الدلتا:

“تحت النفوذ اليهودي” (ليتحقق حلم اليهود من النيل إلى الفرات).

2- الدولة المسيحية:

عاصمتها الإسكندرية.

ممتدة من جنوب بني سويف حتى جنوب أسيوط واتسعت غربًا لتضم الفيوم وتمتد في خط صحراوي عبر وادي النطرون ليربط هذه المنطقة بالإسكندرية. وتضم أيضًا جزءًا من المنطقة الساحلية الممتدة حتى مرسى مطروح.

3- دولة النوبة:

المتكاملة مع الأراضي الشمالية السودانية.

عاصمتها أسوان.

تربط الجزء الجنوبي الممتد من صعيد مصر حتى شمال السودان باسم بلاد النوبة بمنطقة الصحراء الكبرى لتلتحم مع دولة البربر التي سوف تمتد من جنوب المغرب حتى البحر الأحمر.

4- مصر الإسلامية:

عاصمتها القاهرة: الجزء المتبقي من مصر.

يراد لها أن تكون أيضًا تحت النفوذ الإسرائيلي (حيث تدخل في نطاق إسرائيل الكبرى التي يطمع اليهود في إنشائها).

2- السودان، وتكون:

4 دول:

1- دولة النوبة: المتكاملة مع دويلة النوبة في الأراضي المصرية التي عاصمتها أسوان.

2- دولة الشمال السوداني الإسلامي:

3- دولة الجنوب السوداني المسيحي: وهي التي سوف تعلن انفصالها في الاستفتاء المزمع عمله ليكون أول فصل رسمي طبقًا للمخطط.

4- دارفور: والمؤامرات مستمرة لفصلها عن السودان بعد الجنوب مباشرة حيث أنها غنية باليورانيوم والذهب والبترول.

ثانياً – دول الشمال الإفريقي:

تفكيك ليبيا والجزائر والمغرب بهدف إقامة:

1- دولة البربر: على امتداد دولة النوبة بمصر والسودان.

2- دولة البوليساريو.

3- الباقي دويلات المغرب والجزائر وتونس وليبيا.

ثالثاً- شبه الجزيرة العربية والخليج:

– إلغاء الكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان واليمن والإمارات العربية من الخارطة ومحو وجودها الدستوري بحيث تتضمن شبه الجزيرة والخليج ثلاث دول فقط.

1- دولة الإحساء الشيعية: (وتضم الكويت والإمارات وقطر وعمان والبحرين).

2- دولة نجد السنية السلفية.

3- دولة الحجاز السنية الصوفية.

رابعًا- العراق:

تفكيك العراق على أسس عرقية ودينية ومذهبية على النحو الذي حدث في سوريا في عهد العثمانيين. ويكون:

3 دول:

1- دولة شيعية في الجنوب حول البصرة.

2- دولة سنية في وسط العراق حول بغداد.

3- دولة كردية في الشمال والشمال الشرقي حول الموصل (كردستان) تقوم على أجزاء من الأراضي العراقية والإيرانية والسورية والتركية والسوفيتية (سابقًا).

خامسًا- سوريا:

تقسيمها إلى أقاليم متمايزة عرقيًّا أو دينيًّا أو مذهبيًّا، وتكون:

4 دول:

1- دولة علوية شيعية (على امتداد الشاطئ).

2- دولة سنية في منطقة حلب.

3- دولة سنية حول دمشق.

4- دولة الدروز في الجولان ولبنان (الأراضي الجنوبية السورية وشرق الأردن والأراضي اللبنانية).

سادسًا- لبنان:

تقسيم لبنان إلى ثمانية كانتونات عرقية ومذهبية ودينية:

1- دولة سنية في الشمال (عاصمتها طرابلس).

2- دولة مارونية شمالاً (عاصمتها جونيه).

3- دولة سهل البقاع العلوية (عاصمتها بعلبك) خاضعة للنفوذ السوري شرق لبنان.

4- بيروت الدولية (المدوّلة).

5- كانتون فلسطيني حول صيدا وحتى نهر الليطاني تسيطر عليه منظمة التحرير الفلسطينية.

6- كانتون كتائبي في الجنوب والتي تشمل مسيحيين ونصف مليون من الشيعة.

7- دولة درزية (في أجزاء من الأراضي اللبنانية والسورية والفلسطينية المحتلة).

8- كانتون مسيحي تحت النفوذ الإسرائيلي.

سابعًاـ إيران وباكستان وأفغانستان:

تقسيمها إلى عشرة كيانات عرقية ضعيفة:

1- كردستان.

2- أذربيجان.

3- تركستان.

4- عربستان.

5- إيرانستان (ما بقي من إيران بعد التقسيم).

6- بوخونستان.

7- بلونستان.

8- أفغانستان (ما بقي منها بعد التقسيم).

9- باكستان (ما بقي منها بعد التقسيم).

10- كشمير.

ثامنًا- تركيا:

انتزاع جزء منها وضمه للدولة الكردية المزمع إقامتها في العراق.

تاسعًا- الأردن:

تصفية الأردن ونقل السلطة للفلسطينيين.

عاشرًا- فلسطين:

ابتلاعها بالكامل وهدم مقوماتها وإبادة شعبها، لأنها أرض اليهود في اعتقادهم لا أرض الفلسطينيين العرب المسلمين.

حادي عشر- اليمن:

إزالة الكيان الدستوري الحالي للدولة اليمنية واعتبار مجمل أراضيها جزءًا من دولة الحجاز، وهو ما يتم تنفيذه بأيدي دول التحالف الآن.

وبعد هذا التقسيم يتم إقامة دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات، حيث يكون الجو خاليًا من أية قوى مقاومة، وتستعين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل بأدواتهما من حكام العرب والمسلمين.

الدلالات

برنارد لويس

تمزيق العالم الإسلامي

خريطة

مخطط

وثائق تاريخية

صحيفة التمكين

تغطية خاصة

Written by Raja Mallak

January 7th, 2020 at 12:22 pm

Posted in Thoughtsِ

ألخطر يلف المنطقة من العراق الى لبنان

without comments

ألكل يعلم أن التحركات على الأرض في منطقتنا لا تبشر بالخير و لكن على ما يبدو و من ناحية المجتمع أن أهالي كل كيان من هذه الكيانات  من العراق الى لبنان منشغلون بهموم كيانهم و الأكيد هو أن هذه الكيانات تنتصر سويا و اذا سقطت نسفط سويا فلا يمكن أن نفصل ما يجري من ضغوطات اقتصادية و سياسية على لبنان من الأمريكان و عملائهم في االداخل و ما يجري من هذه الضغوطات زائد الأعمال العسكرية في العراق  و سوريا و ما تقوم به اسرائيل من تصفيات في فلسطين كلها متصلة بشكل وثيق وعلى شعبنا في هذه المنطقة أن يتفهم ذلك و لا يعملون في كل كيان على صيغة من بعد حماري ما ينبت  حشيش …

ألجدير بالذكر أيضا هو شغف أمريكا بالجيش اللبناني و لماذا لا تريد أمريكا وزير دفاع في لبنان يؤثر على الجيش و عودة العملاء الى لبنان ليست وليدة الصدفة بل هي مؤامرة عالمية  عسى ألّا يكون غصن أحد هؤلاء العملاء العائدين  و هو قد زار اسرائيل سابقا و اجتمع برئيسها و التحقيق معه واجب لمعرفة أسباب زيارته لاسرائيل و الاجتماع برئيسها و كيف أتى الى لبنان و ما هي أسباب مجيئه …

على بعض المواقع الألكترونية يتصدر سؤال : هل يتمكن لبنان من النأي بالنفس و هل ينجر حزب الله الى حرب في المنطقة ؟؟ هذا لسؤال غير واقعي السؤال يجب أن يكون  : هل يستعد لبنان و حزب الله لخوض الحرب جنبا لجنب مع باقي الكيانات لنتغلب على أعدائنا ونضمن مستقبل بلادنا و أولادنا ؟!

في هذه الظروف لا يمكننا أن نتصرف كالنعامة  و ان خبأنا رؤوسنا في الرمال لن يختفي الصياد …

Written by Raja Mallak

January 4th, 2020 at 11:57 pm

Posted in Thoughtsِ