Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

يطمح بأن يكون رئيسا للشلاعيط

without comments

نزل مليوني لبناني الى الشوارع من جميع الطوائف يرفعون الاعلام اللبنانية يطالبون باسقاط النظام و اقامة الدولة المدنية و القضاء على الفساد – في المقابل بعض الأحزاب نزلت الى الشارع رافعة أعلام أحزابها ! و اعتراضا على هذا التصرف استقال بعض أعضائها – فعندما ينعت جبران باسيل المتظاهرين ضده و ضد النظام برمته ب (كم شلعوط ) فعمن يتكلم يا ترى ؟!
جبران باسيل ألذي لمرتين سقط بالانتخابات النيابية و أخر عمه تشكيل الحكومة مدة غير وجيزة مطالبا بتوزير صهره أو لا حكومة وبما أن لبنان هكذا بني وهكذا استمر دخل جبران باسيل الوزارة التي أتاجت له سبل النجاح في الانتخايات الماضية مع أنه لم يحقق أي مشروع بوزارنه وهو الذي يطمح لرئاسة الجمهورية بجدارة أو بغير جدارة يطمح لأن يكون رئيسا للشلاعيط كما يسميهم …!
قيل الانتخابات النيابيى بنيف قلت أننا نعود الى ما يشبه عهد الرئيس كميل شمعون من ناحية التحالفات و الخصومة السياسية وبرزت الخصومة أشد طائفية يتشكيل الوزارة و باسيل كان رأس الحربة باثارة النعرات الطائفية التي أدت – و لا نحمله هنا المسؤولية وحده – الى اهراق دم المواطنين ! وكما قلت سابقا هكذا بني لبنان حلت المشاكل بمصالحة الزعماء الطائفيين و (راحت على من راح) …!
ألرئيس كميل شمعون لمع وهج عروبته يوم أرسله الرئيس يشارة الخوري الى الجامعة العر بية ليتخلص من مشاكله الداحلية ولمعت عروبة الوزير جبران باسيل بحكم موقعه كوزير خارجية و دفاعه عن الفلسطينيين وموضوع النازحين السوريين- أما كلامه عن الدولة المدنية و خطابه المشرقي يمحوه خطابه الطائفي…!
وهكذا أيها اللبنانيون أصبحنا بنظر نوابنا و وزرائنا شلاعيط اذ أنه لم يرد أحد منهم على كلام باسيل….!

Written by Raja Mallak

November 5th, 2019 at 11:32 am

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply