Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

قي السادس عشر من تشرين الثاني ذكرى تأسيس النهضة القومية الاجتماعية

without comments

ماذا أقول لك في هذا ليوم بازعيمي

ألسادس عشر من تشرين الثاني كان بجب أن يكون يوم فرح تحتفل به امتنا بذكرى تأسيس نهضتك القومية الاجتماعية على امتداد أرض الوطن داخل حدودنا الطبيعية لايفرقنا حاجز أو شريط – فتقام الاحتفالات و الأفراح وتوزع الهدايا والحلوى على أطقال الأمة ألتي اسنشهدت من أجل نهضتها .
كل ما حذرت منه با زعيمي قد حصل وقدنجح اليهود في بناء دولتهم على أرضنا في فلسطين وهي تتحضربمساعدة الدول المستعمرة لتسيطر على باقي ترابها فيما تحتل أجزاء من كيانات الأمة المشرذمة في سوريا والأردن ولبنان! و المؤسف يازعيمي أن نحن القوميين الاحتماعيين لم نكن أكثر وعيا من من الكانتونات الطائفية في هذه الكيانات الهزيلة فحزبك اليوم بفضل النزعات الفردية التي حذرتنا منها أصبح ثلاثة أقسام تحت مسمى الحزب السوري القومي الاجتماعي ..
أما الحرب التي دمرت العراق وسوريا ما زالت دائرة ولا أحد يعلم متى تنتهي رغم بسالة الجيشين والمقاومةالشعبية التي يشارك رفقائك بها وهم نسور الزوبعة    ا
وفي لبنان الذي من أجل خلاصه من الفساد والطائفية و اقامة الدولة المدنية العادلة كانت ثورتك القومية الاجتماعية الاولى فأغتالوك – وهكذا بعد 71 سنة يثور اللبنانيون من أجل الاصلاح واقامة الدولة العلمانية و محاسبة الفاسدين – ورغم سلمية الثورة اريقت على جوانبها بعض من الدماء الذكية على أيدي مندسين من النظام الفاسد ولكننا نأمل أن تستمر الثورة سلمية حتى النصر..!
كما قلت يا زعيمي في الثلاثينات من القرن الماضي أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفقد أخلاقيتها …! فهذا فعلا ما حصل فالولايات المتجدة التي استقبلت العائلات السورية و أمنت لأولادهم المدارس ابان الاحتلال العثماني تعمل اليوم جنبا الى جنب مع عدونا الصهيوني و تقتل وتشرد شعبنا لمصلحة اسرائيل من أجل السيطرة على ثرواتنا الطبيعية ! و المؤسف أيضا أن هناك من يعمل في هذا الاتجاه معها من الدول العربية وحتى البعض في الكيانات السورية …!
أعتذر يا زعيمي ان لم يكن لدي من أخبار مفرحة في هذه المناسبة – فأنا مثلك حزين و أمضي ليل السادس عشر من تشرين أمام حاسوبي أتلقف أخبار شعبنا في الكيانات السورية و العربية…!

Written by Raja Mallak

November 16th, 2019 at 7:19 am

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply