Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

Archive for April, 2019

لبنان في خبر كان

without comments

وخاصة الفقراء وموظفي القطاع العام حتى المتقاعدين منهم…!
أما الكلام عن الاصلاح فهو مجرد هراء في أفواه الطاقم السياسي الذي كل ما يقوم به هو متفق عليه و حلافهم هو على مركز وزاري أو وظيفة لأزلامهم تؤمن لهم المزيد من السرقات التي لم تتوقف منذ بدء الحرب اللبنانية ! و اذا اختلفوا فخلافهم هو على توزير أحد أفراد كتلهم في وزارة لها صلة أكثر بأموال الشعب أو ليوظفوا أحد أزلامهم في وظيفة متصلة بهذه الأموال أيضا فتمكنهم من سرقة مبالغ طائلة يتقاسمونها في ما بينهم!
الطريقة الوحيدة هنا للاصلاح هي بحل مجلس النواب – وهذا لا يمكن أن يحصل لسببين – ألاول هو: أن رئيس الجمهورية لم يعد لديه هذه الصلاحية . و الثاني هو : الشعب اللبناني وقانون الانتخاب – الشعب اللبناني هو شعب مذهبي بامتياز – و من المذهبيين من هم عشائريون بامتياز !! و على هذا الأساس أوجدوا قانون الانتخاب الجديد !
اذا كيف يمكن الاصلاح ؟ _ يثورة ليس ممكنا لأن الشعب المذهبي العشائري لا يمكنه أن يثور و لا يمكن لثورة أن تحصل من أحزاب علمانية لأنها ستنتهي بحرب أهلية تأكل الأخضر و اليابس و أعداؤنا في جنوب بلادنا يتربصون به و ينتظرون هذه الفرصة _ لبنان هو في خبر كان_.
مما يخفف وطأة ما يحصل الآن هو اسقاط الحكومة في الشارع!

 

 

Written by Raja Mallak

April 24th, 2019 at 4:52 am

Posted in Thoughtsِ

نفهم لماذا يكذب اليهود ولا نفهم شماتة وكذب شريحة من شعبنا

without comments

الخارجية الروسية كذبت على موقع” آر تي أربيك” ما أعلنته الصحافة الاسرائيلية عن تسليم رفاة كوهين الى اسرائيل حيث قالت أن الرفاة نقلت من سوريا الى روسيا ثم الى اسرائيل ..وتقول الخارجية الروسية أنها لا تعلم من أين  أصدقاؤهم الاسرائيليون يأتون بهذه الأخبار.
نحن يمكننا أن نفهم لماذا يكذب اليهود وهم يكذبون منذ نشأتهم وكذبهم هو ما سلط نقمة فرعون مصر عليهم فطردهم من مصر وضاعوا أربعين سنة في الصحراء قبل أن يصل قسم منهم الى جنوب بلادنا في فلسطين و يستقبلهم شعبنا الفلسطيني على الرحب و السعة وهم يعيشون حياتهم كذبا جتى يومنا هذا …ولكننا لا نفهم لماذا شريحة من شعبنا _ و لا أعني هنا طائفة معينة _ بل هناك شريحة مؤلفة من كل طوائفنا تتناغم بشماتة مع أكاذيب اليهود كهؤلاء الذين – بعد هذه الحادثة – شيدوا بشمانة !بانسانية الرئيس الأسد و كأنهم يقولون للناس : أنظروا ماذا فعل قائد محور المقاومة…!
الظاهر أنه عندما شاع خبر تسليم رفاة الجندي الاسرائيلي والارجح كان أن داعش من سلم رفانه لاسرائبل وهكذا كان الخبر في الاعلام وهذا ما حدا باسرائيل للكذب ولاقاها بعض شعبنا بمزاعمها كما هو الحال دائما..ان مصيبتنا ييهود الداخل أكبر من مصيبتنا بيهود الخارج…!

Written by Raja Mallak

April 17th, 2019 at 6:11 pm

Posted in Thoughtsِ

هل تعد روسيا لنا مفاجأة غدا؟

without comments

 

سمعنا الاخبار هذه المرة بالتقسيط منذ نهار السبت الماضي قرأنا على المواقع الألكترونية أن اسرائيل ضربت مصياف في سوريا وراح اللبنانيون يتساءلو بين بعضهم : هل سمع أحد هدير الطائرات ؟! الى أن جاء الخبر في اليوم الثاني أن اسرائيل ضربت بالصواريخ من البحر! وفي اليوم الثالث قرأنا أن البحرية الاسرائيلية ضربت مصياف من بحر صيدا في جنوب لبنان ..! كذلك قرأنا خبر استلام اسرائيل جثة الجندي الاسرائيلي من سوريا و شكر وزير الدفاع الاسرائيلي الرئيس بشار الأسد وتبع ذلك كلام خبيث من أحد اللبنانيين – ثم أتت الأخبار لتقول أن داعش هو من سلم جثة الجندي الاسرائيلي و بعد ذلك قالوا لنا أن روسيا هي من سلمت جثة ذلك الجندي – واليوم والأخبار كلها مسرة ! علمنا أن روسيا سلمت أيضا رفاة كوهين الذي عدم في سوريا عام 1965 و قد نقلت روسيا تلك الرفاة الى روسيا من ثم الى اسرائيل… على ما يبدو أن هناك تفاهمات روسية اسرائيلية كثيرة أولها أنه يمكن لاسرائيل أن تهاجم سوريا برا وبحرا وجوا شرط ان تعلم روسيا قبل الهجوم بعشر دقائق فتوقف روسيا راداراتها عن العمل ريثما تنهي اسرائيل ضربتها بأمان هذا ولا يسمح لسوريا باستعمال الصواريخ التي سلمتها اياها روسيا (أس30) وهناك تفاهمات اخرى بين اسرائيل وروسيا على حساب ايران حليفتها الاستراتيجية الأقوى في المنطقة فهل هناك تفاهمات بين روسيا و أمريكا من هذا القبيل أيضا ..و أي نوع من المفاجآت ننتظر من روسيا غدا وبعد غد…؟!

Written by Raja Mallak

April 15th, 2019 at 11:15 pm

Posted in Thoughtsِ

ماذا تفعل روسيا هناك

without comments

 

اسرائيل اعتدت على سوريا وضربت مصياف بالصواريخ البارحة والكل ظن أن الهجمات جوية واللبنانيون يسألون بعهضم : “هل من أحد سمع هدير الطائرات”؟ أما اليوم فالأخبار تقول أن الهجوم كان من البحر ولأول مرة تفعل ذلك اسرائيل …!
هل هذا ما يشغل تفكيرنا؟! ان ما يشغل تفكيرنا هو الاعتداء على سوريا بأي شكل كان . في الماضي خدع الفرنسيون و الانكليز الزعماء العرب وأوهموهم أنهم سيساعدونهم لتحريرهم من العثمانيين ! وبعد أن طردوهم من بلادنا بمقاتلين عر ب احتلوا بلادنا وقسموها وطردوا الفلسطينيين من فلسطين و أتوا باليهود اليها وساعدوهم على انشاء دولتهم على أرضنا ! و عندما كانت مصر تحت نيران الاعتداء الثلاثي (اسرائيل -فرنسا و انكلترا) هاجمت أمريكا هذه الدول عسكريا ولكن ماذا حصل؟..طردت أمريكا فرنسا وانكلترا وحلت مكانها و أغدقت منذ ذلك الحين المال والأسلحة على اسرائيل وكانت تهب لنجدتها عسكريا في كل مرة تعتدي اسرائيل عل بلد عربي ! و عندما بدأت المؤامرة على سوريا بهجمة ارهابية دولية خططت لها اسرائيل وأمريكا وفرتسا وانكلترا – طلبت سوريا النجدة من روسيا – أسرعت روسيا لنجدتها وحصلت الموافقة من سوريا باعطائها قاعدتين : بحرية و برية ووعدت روسيا بالحفاظ على الحدود السورية ومحاربة الارهاب . و كأنه لا يكفي روسيا القاعدتين والى ما شاء الله من أمد – تسمح روسيا لاسرائيل بالاعتداء على سوريا و دون حتى أن تنذر اسرائيل سوى مرة واحدة عندما اسقطت احدى طائراتها بالخطأ …!
ماذا تريد منا روسيا بعد أن حصلت على قاعدتين على أرضنا وحصنت نفسها في الشرق الأوسط كدولة عظمى ؟! ماذا تفعل هناك بصواريخها الأس 400 – ولماذا لا تتصدى للهجمات الاسرائيلية ؟؟!
قد سلمت روسيا صواريخ أس300 لسوريا و لكن كلنا يعرف أن الأسلحة الاستراتيجية التي تسلمها دولة عظمى لحليف لها تبقى هي صاحبة القرار باستعمال هذه الأسلحة ومتى تستعمل هذه الأسلحة… من ناحية اخرى اذا كانت روسيا تريد أن تضعف ايران في سوريا ..ايران التي ضحت بالغالي في سوريا و سمحت للطائرات الروسية باستعمال مطاراتها في هجماتها على الارهابيين في سوريا وايران هي الحليف الاستراتيجي الأقوى لروسيا في المنطقة – و هكذا تعاملها روسيا فتسمح لاسرائيل بضرب ايران وضرب مواقع للجيش السوري فلا يمكننا أن نتق بروسيا رغم تضحياتها في سوريا فهي عندما تتصرف هكذا فهي تشبه الى حد بعيد غريمتها الأمريكية ولن تكون بأفضل منها …!
منذ زمن روسيا طلبت من الرئيس اللبناني زيارتها و عرضت أسلحة و ذخيرة على لبنان – و كانت متحمسة لاعادة المهجرين الى أرضهم و ديارهم ولكن بعد زيارة الرئيس اللبناني لها و المتحمس لاعادة المهجرين تخلت روسيا عن الفكرة…!
هل نتعلم كشعب أن نضع ثقتنا بانفسنا و بمقدراتنا و نعمل للمصلحة الوطنية وفق ارادتنا وليس وفق الارادة الخارجية ؟ان مصلحتنا هي في تضامننا ونوافقنا ضمن محيطنا الطبيعي…!

Written by Raja Mallak

April 14th, 2019 at 11:25 am

Posted in Thoughtsِ

هل يستيقظ العرب

without comments

بحسب موقع رأي اليوم الالكتروني فقد حذر الكتور محمد السعيد ادريس من الصهاينة العرب – وقد حذر الدكتور من أن اسرائيل جادة بانشاء دولتها من النهر الى النهر- و أن على العرب أن يتصدوا لمشروع ترامب وضم الجولان الى ادولة الاسرائيلة . أما الخطر الصهيوني على فلسطين و الدول العربية فقد حذر منه أنطون سعادة منذ 84 سنة اذ أنه كان يكتب وبزور ويحذر الزعماء العرب من خطر الصهيونية منذ عام 1925ولكنه لم يلق ما كان يرجوه من هؤلاء الزعماء فقرر انشاء نهضة قومية اجتماعية ( الحزب السوري القومي الاجتماعي) عام 1932معلنا تصديه لهذه المؤامرة على فلسطين والتي كما قال : أن الحيف على فلسطين هو حيف على لبنان وحيف على الشام وحيف على العراق و حيف على الاردن ! فماذا جصل ؟ – لقد حاربه الاستعمار المتصهين بكل أنواعه وحاربه الصهاينة العرب الذين وصفهم سعادة بيهود الداخل – فتآمروا عليه جميعا و اغتالوه في الثامن من تموز عام 1948 على يد الدولة اللبنانية ورئيسها رياض الصلح !
رغم أن سعادة نادى بالوحدة – ليس فقط لسورية الطبيعية ( الهلال الخصيب) بل بوحدة الامم العربية في وحدات طبيعية فقال بوحدة سورية الطبيعية – وحدة وادي النيل (مصر و السودان ) وحدة شبه الجزيرة العربية و وحدة المغرب العربي – و من ثم وحدة عر بية اقتصادية و دفاعية – ( سوق عربية مشتركة و جيش عربي يؤلف من كل هذه الامم مهمته الدفاع عن أي من هذه الامم تتعرض لاعتداء خارجي )! وهكذا كانت النتيجة تآمروا عليه بالتعاون مع الصهيونية المتمثلة بدول الغرب المتصهين…! فضلا عن ذلك قامت الدولة اللبنانية ليس فقط في ذلك الوقت ولكنها استمرت لحد يومنا هذا بالاعتداء على القوميين الاجتماعيين سجنا واعداما ومنعهم من حقهم بالوظائف وقطعوا برزقهم ورزق عيالهم…وفي عهد فؤاد شهاب طرد القوميون الاجتماعيون من وظائفهم في الدولة اللبنانية – مدنيون و عسكريون – و لهذه الاسباب و أيضا من أجل تغيير النظام الطائفي حصل الانقلاب الفاشل واستمر النطام الطائفي الذي دفع اللبنانيون ثمن وجوده غاليا في حرب أهلية دخلت عليها عوامل خارجية و أولها اسرائيل و أدت الى ما نحن عليه اليوم …!
قال سعادة : ان أكبر خطأ ارتكب بحق فلسطين أننا سمحنا للقضية الفلسطينية أن تخرج من يدنا وتذهب لأيدي الآخرين ! و هذا ما نشهده اليوم من العربان المزيد من التآمر على فلسطين و الاعتراف والتطبيع مع العدو في فلسطين المحتلة . هذه وقول الرئيس عبد الناصر : اذا أردتم فلسطين وحدوا الجبهة الشرقية ..! سمها ما شئت : الجبهة الشرقية – سورية الطبيعية أو الهلال الخصيب فالحقيقة ثابتة …!
اليوم وفي آخر محاولة لتصفية فلسطين تبدأ عملية قضم الأراضى السورية وما زال العربان يسيرون بعملية التطبيع مع العدو – وبعد تحذير الدكتور محمد السعيد ادريس – و بعد مضي قرن على هكذا تحذيرات .. هل يستيقظ العرب…؟!

Written by Raja Mallak

April 10th, 2019 at 9:12 am

Posted in Thoughtsِ

الى متى يصدقهم اللبنانيون و غير اللبنانيين

without comments

الى متي يستمر الفاسدون والمفسدون بامكانهم ذر الرماد في العيون والى متى يصدقهم اللبنانيون و غير اللبنانيين …
ريما عنعناتهم و أساطيرهم نجحت الى حد ما في بدء الأزمة السورية فقط في تهيئة الاضطرابات بين الناس ولكنها لم تعد تخفى على أحد ولا يمكن لأحد أن يصدق أن جثة الجندي الاسرائيلي الذي قتل في لبنان عام 1982 فد سلمته سوريا لاسرائيل – هذا ما تدعيه اسرائيل التي علمت المغرضين و الفاسدين على الكذب والاحتيال والتي قد تعودوا عليها فأصبحت ملحهم اليومي ! في هذا الموضوع قد صدرت عدة تصريحات لتؤكد أن الجثة وقعت تحت يدي داعش وجبهة النصرة بعد احتلالها مخيم اليرموك – ومن يدري ربما كان داعش والنصرة يحضرون الحفر لطمر الأبرياء فوقعوا على جثة الجندي الاسرائيلي …!
نقترح على الفاسدين و المفسدين أن يمتنعوا عن ثرثراتهم و يعيدوا ألسنتهم الى داخل الحدود اللبنانية ويعيدوا النظر عما فعلوه في هذا البلد أيضا ويفكروا باعادة ما نهبوه من أموال الشعب ويعدوا على الأقل 50% مما نهبوه من أموال الشعب – يكفيهم ما دفع لهم من ملايين الدولارات من الخارج ليساهموا بسفك الدم في سوريا …! وهكذا يمكن لسوريا أن ترتاح من قلقلاتهم القذرة ويمكن للبنان أن ينجو من كارثة اقتصادية بسبب نهبهم الأموال العامة و بعض الخاصة أيضا…!

Written by Raja Mallak

April 4th, 2019 at 7:54 am

Posted in Thoughtsِ