Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

ألعلاقات مع سوريا ليست قضية مزاج

without comments

من أولى واجبات رئيس وزراء أي بلد هو أن يعمل بكل ما هو ممكن لمصلحة بلاده و أن يقدم مصلحة بلاده على مصالحه الشخصية ! فكيف اذن بالعلاقات الشخصية اذا كانت متردية بينه وبين مسؤول بلد شقيق تربطه مع بلده علاقات اجتماعية تاريخية جغرافية تفرض علىيه أن يتخطى شعوره من أجل المصلحة العامة – هذا من ناحية مبدئية .
أما من ناحية اخري – و نحن نتكلم هنا عن ألوضع في لبنان و علاقته مع سوريا و معبر نصيب وصناعيي و مزارعي لبنان – اذ أنه من هذا المعبر كانت تمر منتجات لبنان الصناعية و الزراعية الى الدول العربية و قد توقفت بسبب اغلاق هذا المعبر أثناء الحرب وعادت الاردن لتفتح هذا المعبر ولكن الدولة اللبنانية لا تريد اعادة العلاقات مع سورية فقط لان رئيس حكومة تصريف الأعمال و الرئيس المكلف منذ سبعة أشهر تأليف الحكومة العتيدة لا يريد ذلك لأسياب شخصية تقف السعودية وراءها ! فالاتهام الذي وجهه سعد الحريري للدولة السورية فور استشهاد والده الشهيد رفيق الحريري لم يستمر بعد أن برأت المحكمة الدولية سوريا من هذا الاتهام – و الكل يعلم أنه عاد ليتهم حزب الله في هذه القضية ! و عليه اذا كان الرئيس المكلف سعد الحريري لا يريد علاقات مع سوريا ما عليه الا أن يعتذر عن تأليف الحكومة التي ينتظرها اللبنانيون لينتهوا من مشاكلهم الاقتصادية والاجتماعية و السياسية و لا يمكن لرئيس وزراء أن يرفض العلاقات ببلد شقيق ذو مضالح مشتركة مع بلاده على جميع الصعد أو بأي بلد آخر فمصالح الشعوب ليست مسالة مزاج – ولا يمكن لرئيس وزراء أو غيره أن يسير ضد رغبة كل الفرقاء وضد الشعب في هكذا قرار…

Written by Raja Mallak

December 31st, 2018 at 1:39 pm

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply