Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

رسالة الى فخامة رئيس الجمهورية الجنرال ميشال عون

without comments

فخامة الرئيس
لن أبدأ رسالتي هذه بالتهاني بمناسبة عيد االاسستقلال اللبناني فلست مقتنعا به – وفي تاريخ 21-11 – 2011 كتبت تحت عنوان :(استقلال و طائرات العدو تحلق فوق رأس الرئيس )- عيد استقلال لبنان : “عيد بأي حال عدت ياعيد” ؟
لنعود بالذاكرة الى ذكرى الحرب العبثية المرة في تلك الأيام – تلك الحرب التي يحلو لبعض اللبنانيين تسمينها (بحرب الآخرين على أرضنا – مع العلم أن ذلك ليس ضحيحا فالحرب اللبنانية كان متفق عليها من قبل الزعماء التقليديين و الذين هالهم أن مرشحين من الشباب المثقف بدأوا يدخلون مجلس النواب مما يدل على وعي الشعب اللبناني وكان سبب هلع قلوب الزعماء الطائفيين فاتففوا على الحرب الأهلية لاعادتنا الى ما كنا عليه يوم فصل جبل لبنان عن الوطن الأم واعلن : لبنان الكبير بنطام طائفي أصبح في يومنا هذا مذهبيا بقانون انتخاب جديد من المفترض أن يكون عصريا علمانيا يليق بالشعوب الحرة في القرن الحادي والعشرين ولكن هذا ما تمخض عنه تفكير من يعتير نفسه أذكى شعوب العالم .
أما الجهات الخارجية ألتي شاركت في الحرب اللبنانية لم تدخل لبنان الا بعد أن قسمت و هدمت بيروت وتوسعت الحرب الأهلية في كل أنحاء هذا الجبل الأشم…! ولم يعد منذ ذلك الحين قرار الحرب والسلم في لبنان بيد اللبنانيين و حتى انتخاباته سواء على مستوى رئيس الجمهورية أو مجلس النواب الذي يضم كل رؤساء مليشيات الحرب اللبنانية و هم تابعون الى الخارج وينفذون أجندة خارجية و هم السبب بعدم تأليف الحكومة – ولا يخجلون عندما يقرأون على صفحات الجرائد 🙁 حراك دولي لنأليف الحكومة في لبنان)!
كل هذا يا فخامة الرئيس لا يوحي الى الحرية و قد نضيف اليه الفساد المستشري في حميع المؤسسات اللبنانية – تفريغ لبنان من الكفاءات فكل خريجي الجامعات يعملون في الخارج والى جانبهم الكثير من المواطنين العاديين و الطبقة المتوسطة التي لم يبقى منها أحدا على أرض الوطن – هذا بالاضافة الى النفاق في الاعلام و مواقع الاتصال الاجتماعي.

Written by Raja Mallak

November 21st, 2018 at 2:51 pm

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply