Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

!لماذا لا تشرعون طريقا للكرامة …؟

without comments

كثيرون من اللبنانيين كانوا يحاربون في فلسطين عام 1947ولا مجال لذكر ماحصل هناك ابان المعارك و الجيش اللبناتني في تل أبيب – فهذه الكلمة أردتها أن تعبر عما يحصل اليوم في لبنان
رغم تواطؤ وخضوع حكامنا في ذلك الوقت لقسمة سايكس- بيكو لم تهدأ المؤامرات يوما من المخابرات الأجنبية على أرضنا و أبشعها كانت تلك الني انتهت باغتيال الزعيم سعادة- زعيم الحزب السوري القومي الاجتماعي و التي أدت فيما بعد لاعدام رياض الصلح رئيس وزراء لبنان في ذلك الوقت انفجربعدها في لبنان ثورتين يعتقد اللبنانيون أن الثورتين كانتا من صنع لبناني ! ألأولى كانت سنة 1954 في عهد بشارة الخوري و الثانية في عهد كميل شمعون عام 1958وكان أحد أركان الثورة الأولى التي أدت لانتخابه رئيسا للجمهورية ! ودون أن ننسى الخضات الداخلية التي حصلت بين اللبنانيين المنقسمين طائفيا و بين الفلسطينيين التي استدعت دخول الرئيس جمال عبد الناصر في تسويات فيما بينهم حصل ذلك في عهد فؤاد شهاب أيضا !
لم تكن الكيانات السورية الأخرى بأفضل من الكيان اللبناني وفي الأردن حصل الكثير بين الدولة و الفلسطينيين – ففي سورية و العراق توالت الانقلابات – سبب تلك السياسات الخارجية التي كانت تتقاذف حكامنا عملا لمصلحة ما يسمى باسرائيل .. مع العلم أن هذه الكيانات أصبحت كيانات طائفية سياسية هزيلة…يجدر بالذكر أن الكيان السوري كان يعمل على ايجاد سوق مشتركة بين هذه الكيانات – وقد عرضوا في عهد كميل شمعون -على لبنان-مشروع سوق مشتركة -يقومون فيها بتنسيق الصناعات بين لبنان و سورية و يفرضون الضرائب على البضائع المستوردة – و الرد كان أن لبنان يفتح حدوده للاستيراد فلم يتكلف السوريون الاجابة عليه بل عادوا الى خلف شريطهم الحدودي و شرعوا بالتنمية الصناعية و أهمها الملابس الداخلية و الجوارب و طوروا زراعة الزيتون …
بعد حيز من الوقت كان يذهب التجار اللبنانيون الى سوريا لشراء الملابس الداخلية و الجوارب يعودون بها الى بيروت و يلصقون عليا عبارة – صنع قي فرنسا – ويعرضونها للبيع …!
كل هذا حصل لأن هناك من لا يريد للبنان أن يتعاون مع سورية :سوق مشتركة مع سوريا هي خطوة على طريق الكرامة اعادة النازحين باتفاق سوري لبناني هو خطوة على طريق الكرامة حدود مفتوحة بين لبنان و سوريا هي كل الكرامة…
لا تتعاملون مع نظام يقتل شعبه؟! ألا تخجلون أن ترددوا كالببغاء ما يريدكم تحالف الغرب قوله … أعيدوا العلاقات مع سوريا الى سابق عهدها و دعونا نشعر أن حكومتنا تشق طريق الكرامة…(سنصفق لكم) !
من ناحية ثانية يا سادتي :منذ سبعينات القرن الماضي مربعات الغاز التي أعلنت اكتشافها بعد أن حطت الحرب أوزارها كان قد تم اكتشافها في عهد الرئيس سليمان فرنجية الرئيس الذي رفض الاذعان للسفارة الامريكية بعدم شراء صفقة أسلحة من روسيا و التي عند استلامه ربح الجيش اللبنتاني المعركة ضد اسرائيل …هنا نجد أيضا فرعين لطريق الكرامة احده يتم باستقبال الشركات الروسية التي تقدمت بطلبات التنقيب عن الغاز و النفط في لبنان و الثاني شراء الأسلحة الروسية لتسليح الجيش اللبناني يدل استجداء أسلحة تفرضها علينا أمريكا لا يمكن للجيش أن يقاوم بها اسرائيل لأنها أسلحة لحرب المليشيات فقط و هذا ما تأمله أمريكا … بالتنسيق مع سوريا و شراء الأسلحة الروسية التي يحتاجها الجيش ستوفرون على لبنان كارثة قانون المخدرات و الفساد…!

Written by Raja Mallak

July 22nd, 2018 at 9:29 pm

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply