Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

لماذا لا تقال الحقيقة عن تأخير تأليف الحكومة

without comments

من رئيس الجمهورية الى أصغر مسؤول عن تأليف الحكومة جميعهم يحاولون اخفاء أسباب عدم نأليف الحكومة و يحاولون الاختباء خلف أصابعهم !
ان ما يحصل في لبنان و المنطقة لهو أكبر بكثير من تأليف حكومة في لبنان أو في أكبر دولة في العالم .
عدا عن الضجة القائمة في لبنان بسبب افلاس هذا البلد والتي أبقتها الدول بعيدة عن الاعلام الى أن أتى وقت الاعلان عنها توقيتا مع ضجة صفقة القرن المقررة و التي ستنفذ وليس هناك من يحرك ساكنا ضدها…! و التي تشمل توطين الفلسطينيين في الدول المجاورة و ربما السوريين و ستغير المنطقة جغرافيا و ديموغرافيا…!
اذا كل حديث عن عقد درزية و مسيحية هي حجج واهية أمام الكارثة التي ستحصل . و على رئيس الجمهورية أن يعلم اللبنانيين بها و بنتائجها و لا يتركهم يتخبطون بأوضاع ناجمة عن تكهنات ليست واضحة لهم .
الأحجية الثانية في عدم تأليف الحكومة هي المحاصصة و هذه تقوم على حساب بسيط – و كما يتكلمون عن حصة كل فريق بحسب حجمه- ففي حكومة تضم 30 وزيرا – فحصة كل نائب 0,234% من الحكومة و عليه تكون حصة جعجع 3,75 و زيرا – و حصة جنبلاط 1,17 وزيرا – و مع اعطاء جعجع “كما يحب أن يتكلم اللبنانيون” (راشّا) 25% يحق له بأربع وزراء و جنبلاط يحق له بوزير واحد وهذا يصح أيضا من جهة التحالفات الانتخابية التي حصلت بين جنبلاط وجعجع – أما التحالفات التي حصلت نين باسيل و ارسلان فيمكن أن يكون أرسلان وزيرا من حصة رئيس الجمهورية – وهكذا تنتهيا العقدتان الدرزية و المسيحية …!
كفى تلاعبا بهذا الشعب المسكين – خدعتموه يوم مشروع سايكسبيكو- ثم أعدتموه الى الطائفية ثم المذهبية و تعيدونه اليوم الى أيام عهد كميل شمعون و خلافه مع كمال جنبلاط و تشجعون على تعميق الضغانة بين عشيرتي الدروز …!

Written by Raja Mallak

June 27th, 2018 at 11:07 am

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply