Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

قضية لا يمكن التغاضي عنها

without comments

مهما كانت الظروف يجب أن يستقر الوضع الأمني الاجتماعي في لبنان الذي يبدأ بشد الملزمة حول خميع أنواع الشغب التي تحصل بين الناس وحتى بين أهل البيت الواحد – ثم بتحسين الوضع الذي يبدأ بتحسين البنية التحتية حيث تؤمن الراحة النفسية للمواطن في ذهابه وايابه كل يوم صبحا و مساء جادا في تامين لقمة العيش له و لعائلته .
من المؤسف و المؤلم أنه عندما نلتقط جريدة في لصباح أو نفتح على أحد المواقع الالكترونية فنقرأ خبر مقتل زوجة على يد زوجها جراء الحالة النفسية المزرية التي و صلت اليها العائلة – أو أحد الناس أطلق النار على أخيه أو على أبيه أو على ابنه بسبب الورثة و التي هي غالبا قطعة أرض – بربكم قولوا لي هل قطعة الأرض في لبنان أصبحت أغلى من الأبن و الأخ و الأب ؟! و أيضا كالخبر الذي قرأته اليوم و هو اطلاق النار بوجه أحد سائقي الأوتوبيسات و تهديده أو خبر ذلك الرجل الذي اعتدى على امرأة في سيارته أمام مدخل أحد المطاعم !عندما تنشر (أين الدولة ) هكذا خبر – فهل تتحرك الدولة و تقول : نحن هنا ؟
أنا أول المدافعين عن العهدعندما يوجهون له النقد قائلين أنه لم يفعل شيئا – و أحجيتي أنه لا يمكن للعهد أن يصلح ما خربته ست عشرة سنة من الحرب و ثماني و عشرون نسنة من الفساد بسنة و سنتين ! ولكنني أعتقد أنه كان على العهد أن يعتبر هذه القضية من أولوياته لأنها أساس بناء الدولة التي يتكلم عنها …!
هناك أيضا مسألة الكذب و فبركة الأخبار من اللبنانيين على شبكات التواصل الاجتماعي التي تزيد الطين بلة و تجعل اللبنانيين يعسيشون على أعصابهم – و قد طاولت حتى الجيش اللبناني المؤسسة الشريفة في لبنان ألتي تضطر لتكذيب أخبار أمنية ملفقة ! فهل محكمة المطبوعات تلاحق المنافقين ؟!

Written by Raja Mallak

May 21st, 2018 at 5:23 pm

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply