Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

ألورقة البيضاء لا تحقق التغيير

without comments

 

تأتي الأنتخابات النيابية في لبنان بعد أن مدد مجلس النواب لنفسه ثلاث مرات- واللبناني حائر – أقصد اللبناني الذي يريد التغيير و ليس اللبناي المذهبي و لا اللبناني المستفيد من فساد زعيمه .
شريحة من اللبنانيين تريد التغيير ولكنها لا تعلم كيف فالكل يتكلم عن ورقة بيضاء يضعها في صندوق الاقتراع تعبيرا عن عدم رضاه على الوضع المزري الذي وصل اليه اللبنانيون!
الورقة البيضاء لا تحقق التغيير و لا تعطي صوتا ضد الصوت الطائفي والمذهبي و النفعي ! لينظر اللبنانيون الى تلك التجالفات بين زعمائهم الذين كانت أصابع محازبيهم على الزناد ضد بعضهم – هؤلاء الذين وصلوا الى مجلس النواب بوراثة الزعامة الطائفية وعلى دماء و أرواح اللبنانيين و البعض منهم كانوا يترأسون مليشيات و ارتكبوا جرائم حرب مع مواطنيهم باسم الطائفية كيف ينتظمون اليوم بلوائح انتخابية مشتركة ليؤمنوا عودتهم و ايصال أبنائهم الى محلس النواب و الوزراء – هؤلاء لا يفكرون بلبنان و اللبنانيين فطيلة وجودهم الممدد في مجلس النواب ومنهم من هم وزراء لم يفعلوا شيئا لوطنهم و شعبهم سوى التخريب والفساد والتشرد !
ألورقة البيضاءلا تحقق سوى الخسارة للمرشحين الجدد و غير المنتمين الى عائلات سياسية وزعامات طائفية و هذا يعني أن عودة الفاسدين الى مجلس النواب مؤمنة بأصوات طائفية و مذهبية و نفعية …! فلماذا لا ينتخب اللبنانيون الى التغيير فمن صبر مدة ست عشرة سنة حرب و تشرد و أربع دورات لمجلس نواب فاسد ممدد – يمكنه أن يصبر أربع سنوات على مجلس نواب جديد ليقف نتيجة التغيير – وان لم يحصل تغييرا و تحسنا فلن تكون السنوات الأربع أكثر وباء على لبنان مما هو فيه …!
فالحل هنا يكمن بخروج اللبنيين الى صناديق الاقتراع و يقترعون بكثافة للوائح بأسماء جديدة …!

Written by Raja Mallak

March 9th, 2018 at 9:18 am

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply