Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

متى نعي حقيقتنا

without comments

غريب كيف يسبر هذا الشعب “عالطفيش” تمر عليه الأزمات و الكوارث فينقسم على بعضه و لا يعتبر و لا يتذكر الماضي ألذي أوصله الى الحاضر- و يمضي هكذا قائلا أن لعبة الأمم أكبر منا! بالطبع لعبة الأمم أكبر منا لأننا منقسمون طائفيا و مذهبيا و كيانيا!
لو فكرنا للحظة أننا نحن هو الشعب الذي نشر العلم والاانسانية و الحضارة في هذاالعالم لما تصرفنا كما نتصرف منذ عقود أتت علينا بالبؤس و التقهقر …
قال أندريه بارو- 1901-1980- أحد المدراء السابقين لمتحف اللوفر :” لكل انسان متحضرفي هذا العالم وطنان . وطنه الأم و سورية – وهذا يعني الهلال الخصيب أو سورية الطبيعية أم الحضارات ! نعم نحن من نشر العلم والحضارة و الانسانية والرسالات السماوية فشعبنا هو من احتضن الاسلام في رسالتيه المسيحية و المحمدية و نشره نورا في هذا العالم ! فكيف ننتهي بالطائفية و المذهبية هذه السوسة التي ساعدت أعداء شعبنا على تقسيمه الى كيانات سياسية طائفية هزيلة أفقدتنا فلسطين الني نتركها اليوم الى مصيرهأ و مصير أطفالها منفردين يقاومون بالروح والدم جيشا مدججا بالسلاح و نحن نتلهى بحراسة الشريط الحدودي بين كيانات الأمة هذا الشريط الذي لا يليق الا بالحيوان قد الفنا وجوده و ألفنا الوقوف عنده كخط أحمرلا يجوز لنا اجتيازه يعترف به أعداؤنا حدودنا الدولية ألتي يريدون الحفاظ عليها و يشيدون عليه المواقع العسكرية و يجهزونها لنا بالمعدات اللازمة لمراقبة اخوة لنا في الجهة المقابلة و نبتكر نحن أشياء كالنأي بالنفس أعذارا واهية لتخلفنا – أيليق بنا أن نخذل أم الحضارات و نتركها لقمة سائغة لمن اعتدى  و يعتدي عليها؟!
ان خلاص شعبنا من محنته يكون بوحدة هذه الأمة بنظام علماني و تحرير فلسطين هو المعيار – ان لم تجمعنا فلسطين لن تجمعنا القدس و بتحرير فلسطين تتحرر القدس و كامل سورية الطبيعية أو الهلال الخصيب…فلسطين نقطة اررتكاز وجودنا…!

Written by Raja Mallak

January 14th, 2018 at 4:53 pm

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply