Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

أما آن للبنان أن يخرج من هذه الظلمة

without comments

 

ألم يكف اللبنانيين ما عانوه طيلة سنوات الحرب وسنوات الفساد الذي لم تنته بعد حتى يجد مجلسا الفساد والترقيع ما يستمر بالضغط على أعصابهم ؟! فهناك فئة تريد تعديل قانون الانتخاب الجديد الذي لو أنه لايفي بشروطهم لما وافقوا عليه – وهناك فئة تريد تأجيل الأنتخابات الى ما شاء الله ليمعنوا بفسادهم و في نفس الوقت ينتظرون ما يمكن لأمريكا و السعودية أن يقدموا على فعله في هذه المنطقة فيغير من هذا الوضع الذي مال ويميل لمصلحة محور المقاومة يوما بعد يوم !
لنعود الى قانون الانتخاب – هذا القنون لم يكن ليرى النور لو كان لا يخدم مصالح الزعامات التقليدية ورؤساء مليشياتهم الذين أصبحوا رؤساء كتل في مجلس النواب و وزراء في في حكومة الوفاق الوطني المتخاصمة مع نفسها رغم أن أعضاءها ينتمون لنادي الفساد المسؤول عن سرقة 11 مليار دولار …! ألانتخابات ستحصل يوما تأخرت عن موعدها أو تقدمت ونحن بانتظار ذلك اليوم حيث أن قانون الانتخاب على المحك – فكم من رؤساء المليشيات سيعودون الى مجلس النواب وكذلك الزعماء التقليديين ! كذلك على المحك أيضا الشعب اللبناني الذي ما زال غارقا في طائفيته و مذهبيته و عشائريته !
قبل الحرب اللبنانية من أواخر الستينات الى أوائل السبعينان من القرن الماضي كان في لبنان وعي أصبحنا نرى في مجلس النواب شبابا مثقفا لا ينتمي الى عائلات اقطاعية ينتخبهم الشعب – فهال ذلك الزعماء التقليديين و اتفقوا على الحرب الأهلية ليعود الشعب نصف قرن الى الوراء! و بعد أن وقعت الحرب دخلت عليها عوامل خارجية كلنا نعرفها – فخرجت عن أيدي من وضع خريطة طريقها وما زال الوضع في لبنان يتحكم به الخارج …!
أما آن للبنان أن يخرج من هذه الظلمة ؟ هل يجيبنا مجلس الفساد على هذا للسؤال ؟!

Written by Raja Mallak

October 9th, 2017 at 10:53 pm

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply