Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

!لا لقانون الستين و لكن نعم لقانون يدور في فلكه ؟

without comments

 

غير مقبول و غبر أخلاقي وغير تقدمي و غير منطقي ما تحمل اللبنانيون في ست عشرة سنة حربا ورتطهم بها الزعامات التقليدية من أجل بسط سلطتها عليهم ! تلا ذلك عشرون سنة من الاحتكار ونهب لأموال اللبنانيين وجرجرتهم وراء لقمة العيش الكريم – وتمديدهم لمجلسهم الموقر مرتين – غير مقبول أي قانون انتخابي لا يرفع هذا النير الاغتصابي الاقطاعي الطائفي والسياسي و غير الأخلاقي عن رقاب اللبنانيين !أعضاء مجلس النواب البناني الممدد – بعد أن وصلوا الى مقاعدهم بقوانين صاغته لهم قوى خارجية ليرتاحوا مع محاسيبهم و أولادهم و أحفادهم يشعرون بأن امتلاكهم لهذه المقاعد تحصيل حاصل فلا مزاحم لهم ولسطوتهم! هم المستفيدون وليس طوائفهم أو مذاهبم من دخول مجلس النواب والوزراء وليس هذا الشعب المسكين – فبينما يرحل اللبنانيون الى الخارج سعيا وراء لقمة العيش يذهب نوابهم و و زراؤهم الى الغرب لشراء البيوت الفخمة و القصور ليرسلوا أولادهم اليها و يذهبوا هم لقضاء عطلاتهم فيها … هؤلاء يرفضون النسبية …هؤلاء نجحوا بابقاء كرسي رئيس الجمهورية شاغر لسنتين ليتصرفوا على هواهم …هؤلاء و تحت الضغط الخارجي الذي لا يعترفون به- انتخبوا رئيسا للجمهورية ناضل طويلا من أجل الوصول لهذا المركز رافعا شعاراتا اصلاحية و اولها قانون الانتخاب الذي لا يمكن أن يتم الاصلاح بدونه – أنهم يعرقلون اليوم مسعاه و هذا مرفوض رفضا قاطعا من الشعب اللبناني لذلك على فخامة رئيس الجمهورية الذي نعقد الآمال عليه أن يستعمل صلاحياته كاملة حتى لو بقي مجلس النواب شاغرا – لينهي هذه الظاهرة الاقطاعية من مجتمعنا من أجل رقي هذا الوطن و هذا الشعب …!

Written by Raja Mallak

January 27th, 2017 at 10:15 pm

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply