Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

عندما تدخل الانتخابات النيانية في مهلتها القانونية

without comments

 

لبنان بلد العلم بلد النور بلد الحرية و الديمقراطية – لبنان أذكى شعب! !
هكذا تربينا هكذا سمعنا وتعلمنا الى أن أتت الحرب اللبنانية رغم أن كل شيء في لبنان كان على قاعدة الطائفية – ومع هذا فقد أحرز الشعب اللبناني في ستينات القرن الماضي وعيا وتقدما أخاف جماعة الزعماء التقليديين فكان لا بد لهم من عمل ما يعيد لبنان واللبنانيين الى سيطرتهم كما كانت في أول عهدهم الموروث ! وهكذا انطلقت في منتصف السبعينات الحرب اللبنانية العبثية التي كانت متفق هليها لاعادة لبنان الى عهد الطائفية والاقطاعية …
هناك من يقول أنها كانت حرب الآخرين وهذا غير صحيح فقد بدأت بأيد لبنانية أما الآخرين دخلوا عليها ولم يعد القرار بايدي الصغار في لبنان بل كان هناك من يسيرهم من الكبار _ ألآخرين – وما زال هذا الوضع قائما حتى يومنا هذا- فمن يحكم لبنان هم أولاد وأحفاد الزعماء التقليديين ومحاسيبهم من حيث أن تلك الحرب العبثية قتلت قسما من اللبنانيين و هجرت قسما آخر ومن بقي في لبنان خضع للأمر الواقع خوفا من أن يموت جوعا هو و عياله – وهؤلاء أنشاوا جيلا لا يعرف من لبنان سوى زعيمه الطائفي والمذهبي – ومن منهم تمكن جاهدا من ارسال أولاده الى الجامعة يعيش وحيدا في لبنان يكاد يموت حزنا على فراق أولاده الذين تركوا لبنان سعيا وراء لقمة العيش و بقي في لبنان الطغمة الحاكمة و أبناؤهم الذين ينتظرون دورهم في مجلس النواب و الحكومة …!
و صلت المهزلة الى أن يمدد مجلس النواب لنفسه مرتين في بلاد الديمقراطية والنور! واليوم وبعد أن انتخبوا رئيسا للجمهورية – نعلق الآمال عليه – هم لا يعترفون أنهم فعلوا ذلك تحت ضغوط خارجية بعد أن أمضوا سنتين لم يتمكنوا من انتخاب رئيسا! فهم الآن يعرقلون مسيرة العهد الاصلاحي بعرقلة قانون انتخاب حديث يريده كل البنانيون !
في مجلس النواب عدة قوانين قدمت وهناك لجان انكبت على درسها و لكن لحد الآن لم يتمكنوا من الاتفاق على واحد منها – وكل رئيس كتلة في مجلس النواب يتفهم وضع الآخرين منهم و لكن ليس هناك من بامكانه أن يتفهم وضع لبنان و اللبنانيين – ورئيس الوزراء سعد الحريري يطلب من رئيس مجلس النواب أن يمهله الى منتصف شهر شباط القادم لحزم أمره – حيث تدخل الانتخابات في مهلتها القانونية – حسنا فالشعب اللبناني يوافق على ذلك شرط أن من منتصف الشهر القادم تتوقف الدولة عن دفع معاشات النواب والوزراء من أموال الشعب الى ما بعد أن يتم الاتفلق على قانون يرضي اللبنانيين ويتم الانتخاب على أساسه -وبعدها تدفع العاشات ابتداء من بدء أعمال المجلس الجديد …!

Written by Raja Mallak

January 24th, 2017 at 7:16 am

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply