Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

أوباما والسقوط المدوي

without comments

Photograph

كان على أوباما أن ينتظر لحطة سقوط المخطط الصهيوأمريكي دون أي أمل باطالة عمره على حساب دماء شعبنا في سوريا ليعترف أن بلاده و أخطاءها وراء ما حدث في العراق وسوريا ! وربما أن أوباما لم يعترف بذلك لو كان أمامه متسع من الوقت قبل رحيله ولكنه أراد أن يرحل مع الحفاظ على بعض ماء الوجه بعد هذا السقوط المدوي لمشروع بلاده على أرضنا فألقى بالمسؤولية على سلفه الذي غزا العراق و على المخابرات الأمريكية التي لم تتوقع قيام داعش في سوريا والعراق …! وهو يسبغ على نفسه نعمة الذكاء حينما قرر أن لا يرسل عددا كبيرا من الجنود الأمريكيين الى المنطقة …!
هكذا يقول أوباما للأمريكيين – ولكن ما ذا عن القرار الذي اتخذه مع وزيرة خارجيته السابقة هيلري كلنتون و هو ألقرار الذي أودى بها وبحزبها للخسارة التي منيت بها في انتخابات الرئاسة.
ان قرار أوباما بتسليح داعش عن طريق الخليج وأمواله حيث استعاد أضعاف ما دفعته الولايات المتحدة من ثمن لبترول العرب – ثمنا لأسلحته – ليس فقط بأموال العرب بل بدمائهم أيضا – مما يجعل منه ألمجرم الأول بين الرؤساء الأميركيين !
ومما يبدو أن الولايات المتحدة بعد هذا السقوط المدوي قد خسرت هيبتها مع أذنابها من اوروبيين وعرب فهي لم تعد لها القدرة على ادارة الارهاب الذي سلحته فخرج مع أذنابها على ارادتها و اضطرت أخيرا أن تتركهم لمصيرهم الذي نراه الآن في سوريا والعراق ناهيك عن الصهاينة في فلسطين المحتلة الذين يحاولون الآن أن يقوموا بدور الولايات المتحدة التي تخلت عنه مرغمة – فيحاولون فتح جبهة في الجنوب السوري لرفع معنويات الارهاب وما زالوا ينادون برحيل الأسد ! عسى أن تخفق أمريكا بلجم ما يسمى اسرائيل فتكون نهايتها النصر الكبير الذي يحلم به الرئيس الأسد …!

Written by Raja Mallak

December 8th, 2016 at 4:30 am

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply