Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

Archive for December, 2016

ما نتمناه في العام الجديد

without comments

 

ألانسان يعيش بالأمل – ولو قلنا أن ليس في لبنان أمل – يبقى أن نقول أن لبنان بحاجة لاعجوبة تخلصه من المستنقع الذي يزداد عمقا كل يوم على أرض لبنان منذ أن اعلن لبنان الكبير .
منذ بدء حرب الستة عشر سنة واللبنانيون يقولون في مطلع كل عام : “بأي حال عدت يا عيد؟”! ولكن اللبنانيين ينسبون كل ما يفعله بهم السياسون في لبنان الى غدر الأيام – وكأن الأيام هي التي فرقت بين اللبنانيين طائفيا ومذهبيا وليس زعماؤهم الذين يعملون لسياسة ضيقة تعتمد الطائفية البغيضة التي تحولت الى مذهبية بغيضة .
أيها اللبنانيون يا من تعيشون على أرض الوطن في الظلمة والكثير منكم يبحث عن عمل يؤمن له حياة كريمة فلا يجده – اذ كيف يمكنه أن يجده والظلمات تحيق به من كل جانب على امتداد ال10215 كلم مربع – ليل نهار- نسألكم أين هم نوابكم ووزراؤكم الذين انتخبتموهم هل يمضون عطلة الميلاد ورأس السنة بينكم ويسألونكم كيف تعيشون و كيف تدفعون أقساط المدارس والجامعات و ثمن الكتب والألبسة لأولادكم . وكيف أمضيتم ليلة عيد الميلاد ورأس السنة ؟! وهل ستعودون لانتخابهم ثانية هذا العام ولأربع سنوات مقبلة – كما تفعلون دائما بدوافع طائفية – مذهبية وعششائرية ؟!
وأنتم أيها اللبنانيون الذين تعيشون في المغتربات الراقية وتستمتعون بنظامها الديمقراطي وتشاركونها حريتها واقتصادها – ومع ذلك لم تتغير نظرتكم للحياة وما زلتم بعقليتكم القديمة والتي تورثونها لأولادكم – أين أمضيتم ليلة الميلاد ورأس السنة في أي مطعم وفي أي حانة – دون أن تفكروا لحظة بما يجري على أرض الوطن و بالأسباب التي أوصلتنا الى هذه الحال – وكم منكم سوف يذهب الى لبنان يوم الانتخاب ( هذا اذا حصل الأنتخاب ) – ببطاقات مدفوعة من زعمائكم الطائفيين لتدلوا لهم بأصواتكم – فيستمرون بنحر هذا الوطن المعذب ؟!
أما عما يجري في سوريا وفلسطين فلن أسألكم لأن ما يجري هناك لا يعنيكم ! خصوصا في سوريا فهي لكثيرين منكم -دولة عدوة …!
ان ما نتمناه في هذا العام هو اعجوبة نطلبها من الله وهي : أن يصبح للبنانيين الشعور بالمسؤولية…!

Written by Raja Mallak

December 31st, 2016 at 11:17 am

Posted in Thoughtsِ

خاطر جداً الرئيس الاسد بسلوك طريق دير صيدنايا

without comments

ألديار
خاطر جداً الرئيس الاسد بسلوك طريق دير صيدنايا25 كانون الأول 2016 الساعة 23:19

خطر الصواريخ كان ممكنا على موكبه والمنطقة خطيرة للغاية
قام الرئيس بشار الاسد بمخاطرة كبرى عندما سلك طريق دمشق دير صيدنايا وعرض موكبه ونفسه للخطر الكبير لان الطريق يمكن ضربها بالصواريخ، لكن اصراره في يوم الميلاد على زيارة ايتام دير صيدنايا وراهبات دير صيدنايا هو عمل نبيل كبير قام به الرئيس السوري بشار الاسد والسيدة زوجته اسمة الاسد التي صرحت سابقاً “انا لن افكر يوماً بمغادرة سوريا وابقى كل لحظة قرب زوجي الرئيس الدكتور بسار الاسد”.
يتم قراءة الآن

Written by Raja Mallak

December 25th, 2016 at 7:33 pm

Posted in Thoughtsِ

كل عام و أنتم بخير

without comments

ميلاد مجيد و سنة مباركة

Click to view full size image

موقع أليسار يتمنى أن يعيد الله هذه المناسبة على شعبنا من مسيحيين و محمديين – بنشر السلام في ربوعنا من فلسطين الى الاردن و لبنان و الشام و العراق و الكويت مرورا بلواء

الاسكندرون و جزيرة قبرص – لأن هذا الشعب – الذي احتضن الاسلام في رسالتيه المسيحية و المحمدية و نشرها نورا في هذا العالم – قادر على أن ينشر السلام فيه …!

Written by Raja Mallak

December 24th, 2016 at 11:21 pm

Posted in Thoughtsِ

مخططات الناتو و ليست توقعاته

without comments

 

ما يتوقعه الناتو من فتح بؤرة عرقية دينية في دول البلقان – ليس الّا مخططا للناتو في هذه البقعة من الأرض التي تنتظر دورها بعد فشل الغرب في الشرق الأوسط !
المخططات الصهيوأمريكية جالت في منطقة الشرق الأوسط وعاثت بها خرابا ودمارا واهراقا لدماء شعوب هذه المنطقة بدءا بلبنان الى العراق وليبيا وآخر الدمار الذي لم ينته بعد في ليبيا و العراق و سوريا و اليمن وهي لم ترفع يدها بعد عن تونس ومصر ! فهل تمرهاتان الدولتان في ما مرت به ليبيا و سوريا و العراق الذي خرجت منه أمريكا خاسرة و عادت اليه مجددا بعد أن أوكلته الى داعش ليعيث به اجراما و فسادا – فاتحة أمامه الطريق الى سوريا…! ومع ذلك لم يتمكن الغرب المتصهين من نجاح مخططاته و على ما يبدو سيخرج الحلفاء من منطقتنا دون تحصيل مبتغاهم . و على ما يبدو أيضا أن وجهتهم القادمة هي دول البلقان – فتكهنات الناتو بفتح بؤرة عرقية دينية هناك ليس استشرافا للمستقبل بل هو مخطط يرسمه الكومبيوتر الأميركي…!
ان الغرب المتصهين المنزعج من صعود روسيا الاتحادية لتصبح دولة عظمى بعد أن عمل لسنين طويلة لتخريبها كاتحاد سوفياتي – سيعمل دائما على محاربتها بشتى الوسائل ويعيد الكرة رغم خسارته تاريخيا من فيتنام الى كوبا و الشرق الأوسط غير آبهين بدماء الشعوب وغذاباتهم – و اذا قلنا انها شريعة الغاب – فبذلك الكثير من الاحتقار للحيوانات …!

Written by Raja Mallak

December 15th, 2016 at 6:50 am

Posted in Thoughtsِ

أوباما والسقوط المدوي

without comments

Photograph

كان على أوباما أن ينتظر لحطة سقوط المخطط الصهيوأمريكي دون أي أمل باطالة عمره على حساب دماء شعبنا في سوريا ليعترف أن بلاده و أخطاءها وراء ما حدث في العراق وسوريا ! وربما أن أوباما لم يعترف بذلك لو كان أمامه متسع من الوقت قبل رحيله ولكنه أراد أن يرحل مع الحفاظ على بعض ماء الوجه بعد هذا السقوط المدوي لمشروع بلاده على أرضنا فألقى بالمسؤولية على سلفه الذي غزا العراق و على المخابرات الأمريكية التي لم تتوقع قيام داعش في سوريا والعراق …! وهو يسبغ على نفسه نعمة الذكاء حينما قرر أن لا يرسل عددا كبيرا من الجنود الأمريكيين الى المنطقة …!
هكذا يقول أوباما للأمريكيين – ولكن ما ذا عن القرار الذي اتخذه مع وزيرة خارجيته السابقة هيلري كلنتون و هو ألقرار الذي أودى بها وبحزبها للخسارة التي منيت بها في انتخابات الرئاسة.
ان قرار أوباما بتسليح داعش عن طريق الخليج وأمواله حيث استعاد أضعاف ما دفعته الولايات المتحدة من ثمن لبترول العرب – ثمنا لأسلحته – ليس فقط بأموال العرب بل بدمائهم أيضا – مما يجعل منه ألمجرم الأول بين الرؤساء الأميركيين !
ومما يبدو أن الولايات المتحدة بعد هذا السقوط المدوي قد خسرت هيبتها مع أذنابها من اوروبيين وعرب فهي لم تعد لها القدرة على ادارة الارهاب الذي سلحته فخرج مع أذنابها على ارادتها و اضطرت أخيرا أن تتركهم لمصيرهم الذي نراه الآن في سوريا والعراق ناهيك عن الصهاينة في فلسطين المحتلة الذين يحاولون الآن أن يقوموا بدور الولايات المتحدة التي تخلت عنه مرغمة – فيحاولون فتح جبهة في الجنوب السوري لرفع معنويات الارهاب وما زالوا ينادون برحيل الأسد ! عسى أن تخفق أمريكا بلجم ما يسمى اسرائيل فتكون نهايتها النصر الكبير الذي يحلم به الرئيس الأسد …!

Written by Raja Mallak

December 8th, 2016 at 4:30 am

Posted in Thoughtsِ

ماذا تريد الولايات المتحدة

without comments

 

لا يمكن للولايات المتحدة أن تحصل على ثقة دولة اخرى في هذا العالم اذ أنها دائما تنقض ما اتفق عليه حتى مع حلفائها فكيف مع ايران التي تصدت لها و لمشاريعها الجهنمية في المطقة – و رغم التحدي حققت ايران تقدما سريعا مع كل العقوبات التي فرضت عليها من الغرب – وأصبحت دولة عطمى اقليميا !
لم يكد يتنفس العالم الصعداء بعد الاتفاق النووي المبرم بين ايران وال 5+1 حتى بدأ الحديث من قبل الولايات المتجدة عن اعادة المباحثات في حيثيات هذا الاتفاق – ويبدوا أن الكونغرس الاميركي أصدر قرارا باعادة العقوبات على ايران ولمدة عشرة سنوات …!
هذا القرار ينتظر امضاء اوباما أو امضاء ترانب أوائل العام المقبل – ولكن ماذا عن باقي الدول التي لها علاقة بالاتفاق النووي مباشرة وشركاتها ورجال أعمالها التي عقدت اتفاقيات تجارية مع ايران ؟ هل ترضى بأن تعود ثانية الى نفس الدوامة التي كانت بها ؟
من ناحية ثانية – المعترضون على الاتفاق النووي هم الدولة الصهيونية في فلسطين المحتلة ودول الخليج العربي … بالنسبة لاسرائيل انها ترفض تقدم و رقي أي دولة في هذه المنطقة و التي هي دخيلة عليها ! أما بالنسبة لدول الخليج فان استعداءها لايران سببه هو أحط ما يمكن أن يفكر به انسان وهي المذهبية تلك الدودة التي تنهش وتربو في قلوبهم ! ان ايران هي دولة من دول المنطقة كما نحن منذ آلاف السنين وليس من مصلحتنا أن نعاديها كما أنه ليس من مصلتها أن تعادينا – الفرق هنا أن ايران تعرف ذلك ولكن عرب الخليج لا يعرفوفونه …!
السؤال الذي يطرح نفسه هنا : كيف تنقاد الولايات المتحدة الأمريكية للصهيونية الى هذا الحد ؟والولايات المتحدو تعلم أن لا خطر على دولة اسرائيل من نووي ايران فهي لاى تملك هذا السلاح ولا تنوي امتلاكه ولكن ماذا عن نووي اسرائيل ؟! واذا اضطرت ايران الى حرب مع اسرائيل فان لديها ما يمكنها من القضاء على اسرائيل دون سلاح نووي ! فاذا كانت اسرائيل تخشى حربا مع حزب الله فكيف سيكون حالها مع ايران – و هذا ما ينطبق على دول الخليج أيضا .
نعود الى الولايات المتحدة – فهي بتصرفاتها المراوغة تفقد ثقة حلفائها وأصدقائها و تجعل من أخصامها نسورا جارحة…! من ناحية ثانية و في حال حرب بين اسرائيل و ايران وتدخلت أمريكا لصلح اسرائيل فلن يكون تدخلها نزهة…!

Written by Raja Mallak

December 3rd, 2016 at 5:24 pm

Posted in Thoughtsِ

ماذا تعني عرقلة تأليف الحكومة

without comments

 

فقط حزب الله وبعض فئات 8 آذار كانت صادقة بترشيحها للجنرال عون رجل المواقف الذي يمكنه أن يعيد الى الدولة هيبتها وينفخ فيها روح الاخلاص و المسؤولية والوطنية ! اما ما تبقى فكان لكل فرد أو فئة أسبابه الخاصة بوضعه المفلس سياسيا أو ماديا أو الاثنين معا …! هذا مع تأثير مخلفات الحرب اللبنانية من قادة ومسؤولي مليشيات أصبحت كلها في مجلس النواب – والكثيرون منهم يعلمون أن لا عودة لهم الى ساحة النجمة الّا بالتمديد أو بالانتخاب على أساس قانون الستين!
الحكومة العتيدة لو وجدت – تنتهي صلاحياتها بعد انتخاب مجلس النواب في شهر أيار المقبل . فما ذريعة المعرقلين لتأليفها سوى أنهم يريدون أن يبقوا على قانون الستين أو التمديد الذي أصبح لطعمه بالنسبة لهم نكهة خاصة !
في الحقيقة أن للأخلاق شأن كبير بتحمل المسؤوليات – ولبنان بعد ست عشرة سنة من الحرب تلتها سنوات من الفوضى فقد القسم الكبير من أخلاقيته وقيمه التي أوصلت الى شغور مركز رئيس الجمهورية وفقدان المؤسسات و سرقة أموال الشعب – وعندما أفلست الطغمة الحاكمة كما ذكرنا أعلاه تهافتت لانتخاب رئيس للجمهورية – تعمل الآن وبدون أي شعور بالمسؤولية تجاهه أو تجاه الشعب اللبناني – تعمل على اخفاق هذا العهد منذ البداية لتبقي لبنان واللبنانيين على الوضع الحالي وتستمر بوضعها الحالي…!
ان عدم تأليف الحكومة وعدم ايجاد قانون انتخابي عصري من شأنه أن يعرقل رقي لبنان ورقي شعبه و اكمال دورانه في حلقة مفرغة تعيده أكثر مما هو عليه من انحطاط أخلاقي وثقافي في ظل اقطاعية مذهبية و سياسية …!

Written by Raja Mallak

December 1st, 2016 at 8:31 am

Posted in Thoughtsِ