Journal Alissar – اليسار

ثائرة-بنّاءة-حرة

(Arabic) جبران خليل جبران

without comments

Khalil Gibran.jpg

في السادس والعشرين من  كانون الثاني سنة ألف و ثمانمئة و ثلاثة وثمانين هو تاريخ ولادة الفيلسوف – الاديب – الشاعر والرسام -جبران خليل جبران .
ثورة فكرية مستمرة ! خلدت حياته التي انتهت جسديا عام الف وتسعمئة وواحد وثلاثين- مستمرة في مقالات و كتب ولوحات على مرالعقود وعلى نطاق اوسع – فما قاله وكتبه الفيلسوف يتردد الآن على السنة الملايين!
من هذا الفيض المتدفق – بضعة سطور نعيدها اليوم في ذكرى تاريخ ولادته !
_أريد أن أموت شوقا ولا أحيا مللا .أريد أن تكون في أعماق نفسي مجاعة للحب والجمال لأني نظرت فرأيت المستكفين أشقى الناس وأقربهم من المادة. وأصغيت فسمعت تنهدات المشتاق المتمني أعذب من رنات المثاني والمثالث .
(دمعة وابتسامة).
_ ألموسيقى هي لغة النفوس- والحان نسيمات لطيفة تهز أوتار العواصف . هي أنامل رقيقة تطرق باب المشاعر و تنبه الذاكرة فتنشر هذه ما طوته الليالي من حوادث أثرت فيها بماض عبر.
هي نغمات رقيقة تستحضر- على صفحات المخيلة- ذكرى ساعات الأسى والحزن اذا كانت محزنة- أو ذكرى أويقات الصفاء والأفراح اذا كانت مفرحة.
(الموسيقى).
_ ان عذاب النفس بثباتها أمام المصاعب والمتاعب لهو أشرف من تقهقرها الى حيث الأمن والطمأنينة .. فالفراشة التي تظل مرفرفة حول السراج حتى تحترق هي أسمى من الخلد الذي يعيش براحة وسلامة في نفقه المظلم.
(ألأجنحة التكسرة).
_ اذا كان هناك من يريد أن أبدل نوحي بالضحك ويحول اشمئزازي الى الانعطاف وتطرفي الى الاعتدال فعليه أن يريني بين الشرقيين حاكما عادلا ومتشرعا مستقيما ورئيس دين يعمل بما يعلم وزوجا ينظر الى امرأته بالعين التي يرى بها نفسه.
ان كان هناك من يريد أن يشاهدني راقصا ويسمعني مطبلا ومزمرا فعليه أن يدعوني الى بيت العريس لا أن يوقفني بين المقابر.
(ألعواصف).
_ ان أولادكم ليسوا أولادا لكم .
انهم أبناء وبنات الحياة المشتاقة الى نفسها .
أنتم تستطيعون أن تمنحوهم محبتكم – ولكنكم لا تقدرون أن تغرسوا فيهم بذور أفكاركم – لأن لهم أفكارا  خاصة بهم.
(ألنبي).
_ لحفظ عروشهم وطمأنينة قلوبهم قد سلحوا الدرزي لمقاتلة العربي – وحمسوا الشيعي لمصارعة السني – ونشطوا الكردي لذبح البدوي – وشجعوا الأحمدي لمنازعة المسيحي . فحتى متى يصرع الأخ أخاه على صدر الأم – والى متى يتوعد الجار جاره بجانب قبر الحبيبة؟
(ألأرواح المتمردة).
_ ويل لأمة تكثر فيها المذاهب و الطوائف وتخلو من الدين.
ويل لامة تلبس ممّا لا تنسج – و تأكل ممّا لا تزرع- وتشرب ممّا لا تعصر.
ويل لأمة تحسب المستبد بطلا- وترى الفاتح المذلّ رحيما.
ويل لأمة سائسها ثعلب – وفيلسوفها مشعوذ- وفنها فن الترقيع والتقليد.
ويل لأمة مقسمة الى أجزاء – وكل جزء يحسب نفسه فيها أمة.
(حديقة النبي).

Written by Raja Mallak

January 25th, 2016 at 11:15 pm

Posted in Thoughtsِ

Leave a Reply